نهر دجلة يقطع الطريق بين ‘‘قسد‘‘ و ‘‘شمال العراق‘‘.. ‘‘سيمالكا‘‘ خارج الخدمة


توقفت الحركة في “معبر سميالكا” الحدودي غير الشرعي بين الأراضي السورية وأراضي إقليم شمال العراق “كردستان”، وذلك بسبب الارتفاع الشديد في منسوب نهر دجلة الذي يشكل جزء من الشريط الحدودي في أقصى ريف محافظة الحسكة الشمالي الشرقي.

مصادر أهلية قالت لـ “داماس بوست”، أن ارتفاع مستوى مياه نهر دجلة أدت إلى أضرار مادية كبيرة في الجسرين العائمين الذين أقامتها “قوات سورية الديمقراطية” بدعم من قوات الاحتلال الأمريكي ليكونا معبراً حدودياً غير شرعيا يستخدم لتهريب القوافل النفطية والتجارية من سورية إلى العراق.
كما يؤمن المعبر المذكور حركة القوافل العسكرية التابعة لقوات الاحتلال الأمريكي من العراق إلى سورية، وتعتمد “قوات سورية الديمقراطية” على هذا المعبر دون غيره، بكون الوحيد الذي يربطها بشكل مباشر مع إقليم شمال العراق الذي يحكمه “مسعود بارزاني”، دون المرور في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة العراقية المركزية، ما يوفر على “قسد” العقبات القانونية أمام تهريب النفط السوري بدون تصاريح قانونية من الحكومة السورية.
وبرغم العداء المفترض والخلافات المعلنة من قبل “حكومة كردستان”، مع “قوات سورية الديمقراطية” على مجموعة من “الملفات الكردية”، إلا أن العلاقات التجارية ما بين الطرفين لم تتوقف في أي وقت مضى، وظل الإقليم الشمالي من العراق يعد بمثابة حديقة خلفية لـ “قسد”، التي ترتبط بـ “حزب العمال الكردستاني” بشكل مباشر، وتنتقل مجموعات الكردستاني إلى سورية من المعبر ذاته على الرغم من كون “أربيل” تعتبر هذا الحزب عدواً لها.
من جانبها، أعلنت إدارة المعبر التابعة لما يسمى بـ “الإدارة الذاتية”، أن “سميالكا” سيعود إلى العمل مجدداً مساء يوم الثلاثاء، وذلك بعد انتهاء أعمال الصيانة السريعة للجسرين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *