كيف سقط “الصقر الليلي”؟ كشف السر وراء قهر الشبح الأميركية

وكالات – شهدت سماء بنما والعراق استخداما ناجحا لطائرات الأميركية الخفية، من طراز “إف 117″، في نهاية القرن الماضي.

وإزاء ذلك ساد الاعتقاد أن طائرات “إف 117” محصنة ضد وسائط الدفاع الجوي، إلا أن استخدام هذه الطائرات التي لا تتمكن أجهزة الرادار من رصدها، ضد صربيا (يوغسلافيا آنذاك) قبل 20 عاما، أظهر أن تدمير هذه الطائرة القاذفة الخفية أمر ممكن.

وتم ذلك في السابع والعشرين من مارس 1999، وتحديدا في اليوم الثالث من العمليات العسكرية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) على صربيا، وتداولت وسائل الإعلام العالمية وقتذاك صورا تظهر حطام الطائرة الأميركية المعروفة باسم “الصقر الليلي”.

ولم تتوفر وقتها معلومات عن الصاروخ الذي أسقط الطائرة الشبح، إذ قالت مصادر وقتها إنه تم إسقاط الطائرة الأميركية بواسطة صاروخ “إس 125”.

وأنهى ضابط قوات الدفاع الجوي في صربيا زولتان داني الجدل، عندما أوضح أن “الصقر الليلي” أسقطته صواريخ “إس 125” التي أطلقتها بطارية الدفاع الجوي التي قادها، بعد أن اكتشفها الرادار التابع لمنظومة “إس 125”.

ونقل موقع “سبونتيك” الروسي عن صحيفة “روسيسكايا غازيتا”، أن حطام طائرة “إف 117” المدمرة معروض في متحف الطيران في بلغراد.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *