وثائق مُسرّبة تفضح ما يجري في صفوف القوات السعودية

نشر المغرد الشهير «مجتهد» عدداً من الوثائق المسربة أشار إلى أنها وصلته من عناصر الحرس الوطني السعودي في الخطوط الأمامية على الحدود الجنوبية، وتعكس واقعاً محبطاً وحالة أقرب للانهيار النفسي بين الجنود السعوديين.

وقال «مجتهد» في سلسلة «تغريدات» له على حسابه «تويتر» أمس: هذه الحالة لدى الجنود السعوديين لم تنتج عن استهداف الجيش اليمني لهم وإنما من سوء المعاملة التي يتعرضون لها من القادة وغياب الدعم اللوجستي وتعريض عائلاتهم لمشاكل السكن وإيقاف الخدمات.

وأوضح «مجتهد» أنه في الميدان يدفع بالجنود للجبهة من دون خطة ولا خبرة ولا يبالي القادة بالإصابات, مضيفاً: لا توجد وسائل نقل بين خطوط الجبهة والإمداد، ومن المضحك المبكي أنهم يتوسلون بشكل فردي للقوات البرية في الجيش لمساعدتهم في الوصول للجبهة.
وأكد «مجتهد» أن القادة يرفضون السماح للجنود بالإجازات، وبعض الأحيان يتحايل القادة بإعطائهم إجازة ثم ينسقون مع نقاط تفتيش لإعادتهم بحجج واهية، مع أن معظم القادة يرفضون الحضور للجبهة وهم أول الهاربين عند حصول أي هجوم من قبل الجيش اليمني.
وأوضح «مجتهد» أن ما ينشر في الإعلام السعودي عن تكريم أسر القتلى ودفع تعويضات لهم، مجرد دعاية لا تمت للحقيقة بأي صلة، ناهيك عن مزاعم إلغاء إيقاف الخدمات التي تبين أن خدمات الجنود متوقفة وعائلاتهم تطرد من السكن بسبب العجز عن دفع الإيجار.
وأكد «مجتهد» أن أسوأ شيء هو أن من يتظلم منهم لجهة عليا يعاقب وتتم إعادته إلى مرجعه الخصم والحكم كما تؤكد الوثيقة المرفقة.

وكالات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *