التسعير المزاجي وغش اللحوم المؤرق الأكبر للمواطن!

لعل التسعير المزاجي للبائعين لايزال المؤرق الأكثر للمواطن الذي يلي ارتفاع الأسعار، فلا تكفيه الفجوة بين دخله الشهري ومستوى الأسعار الفعلي على أرض الواقع، لتتحكم مزاجية البائعين عبر «شلفهم» أرقاماً خيالية لقاء بيع منتجاتهم، وهذا ما أكدته حصيلة ضبوط مديرية التجارة الداخلية في دمشق من خلال تنظيمها أعلى عدد لضبوط البيع بسعر زائد وعدم الإعلان عن السعر الشهر الماضي، لتليها ضبوط الغش باللحوم البيضاء والحمراء من خلال فرم اللحم المسبق وحيازة «نتر» الفروج.

كما تضمن تقرير الشهر الماضي 266 ضبط عينة غذائية وغير غذائية وسعرية و116 لعدم تداول فاتورة، و4 لحيازة مواد منتهية الصلاحية و 26 لحيازة مواد مجهولة المصدر.

ولم تغب ضبوط الأفران والمحروقات فقد سجلت المديرية 21 ضبطاً للأفران بمخالفات مختلفة منها البيع بسعر زائد ونقص في الوزن و 22 ضبط محروقات 8 منها عدم ذكر المواصفات والبيانات و6 ضبوط للاتجار بالدقيق التمويني و 6 غش بالبضاعة.

وفي سياق آخر، تم منح 70 سجلاً تجارياً فردياً و29 سجل شركة و45 سجل متجر، كما تم تنظيم 4 ضبوط حماية الملكية والإغلاق الإداري لـ47 محلاً وإحالة 118 ضبطاً وشخصين موجوداً إلى القضاء وتسوية 382 ضبطاً.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *