حلول آنية لم تنهِ معاناة أهالي بلدتي صحنايا وأشرفيتها

حلول آنية لم تنهِ معاناة أهالي بلدتي صحنايا وأشرفيتها من مشكلة المواصلات..!

معاناة يومية طويلة يعانيها القاطنون في بلدتي صحنايا وأشرفيتها نتيجة أزمة المواصلات الخانقة التي تشهدها البلدة، إذ نجد في كل يوم اكتظاظاً كبيراً للمواطنين فهم في مسلسل يومي عند كل صباح وهم يقفون ساعات طويلة بانتظار وسيلة نقل تقلهم إلى مدينة دمشق ولاسيما في أوقات الذروة، فالعمال والموظفون والطلاب ينتظرون في كل يوم أكثر من ساعة ليحظوا بمكان في سرفيس ولو من دون مقعد ولعل سبب هذا الازدحام الكبير هو قلة عدد الحافلات والسرافيس العاملة على الخط مقارنة بعدد سكان البلدة المتزايد، وما يفاقم المشكلة هو عدم التزام بعض السائقين بالخط المحدد لهم، أضف إلى ذلك عدم التزامهم بالتعرفة التي حددتها مديرية التجارة الداخلية لهم وأصبحوا يتقاضون مبالغ زائدة.
المواطن أبو سعيد من سكان بلدة صحنايا في ريف دمشق يقول: نقف في كل يوم أكثر من ساعة بانتظار حافلة تقلنا إلى مدينة دمشق ولو حتى سيارة أجرة (التكسي سرفيس) ولكن من دون أي جدوى حتى إن باصات النقل الداخلي مملوءة بالركاب وهذه المعاناة منذ أكثر من أربع سنوات من دون أي تحرك أو مساعدة من الجهات المعنية لتخفيف المعاناة عن المواطنين، علماً أننا تقدمنا بشكاوى كثيرة عن تلك المعاناة.
بدوره المواطن حسين العلي يقول: نعاني ازدحاماً شديداً في البلدة فبالكاد نجد وسيلة نقل تقلنا إلى منطقة البرامكة وذلك بعد جهد جهيد فلا يوجد سوى باصات النقل الداخلي تصل للبرامكة والبقية لايصل سوى لنهر عيشة، لذلك نطالب بوصول السرافيس العاملة على الخط جميعها إلى البرامكة وذلك تخفيفاً من معاناتنا، إضافة إلى أن جميع سكان المنطقة لايستطيعون دفع مبلغ 100ليرة يوميا و100إياباً لإرسال أبنائهم إلى المدارس والجامعات فجميع السائقين باتوا يتقاضون تعرفة إضافية فالتعرفة التي حددوها هي 100 ليرة من صحنايا إلى الأشرفية واعتبار الراكب متجهاً الى الشام.
«تشرين» التقت مراقب الخط الذي أكد أنهم حريصون على تطبيق التعرفة التي حددتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وفي حال مخالفة أحدهم التسعيرة ستكون العقوبة توقيف السيارة وغرامة من قبل مديرية التجارة الداخلية تصل إلى 25000ليرة، فبناء على شكوى وصلتنا خلال الأسبوع الفائت من قبل أحد المواطنين تم توقيف سرفيس يعمل عى خط صحنايا بسبب زيادة تعرفة النقل طالباً من جميع المواطنين في حال وجود مخالفة في التسعيرة تقديم شكوى برقم السيارة إلى مخفر صحنايا أو دورية شرطة المرور الموجودة بشكل دائم في ساحة الشهداء لأخذ الإجراء المناسب بحق المخالف.
من جانبه قال عضو المكتب التنفيذي عن قطاع النقل في محافظة ريف دمشق -عامر خلف: فيما يخص قيام بعض سائقي السرافيس في منطقة صحنايا برفع التسعيرة، يرجى إعلامنا بكل حالة فردية ورقم لوحة السرفيس لاتخاذ الإجراءات المناسبة وتنظيم الضبوط، موضحاً أن الحل يكمن في ملاحقة تلك الحالات الفردية.
وأضاف خلف: بالنسبة لتوقف النقل في المنطقة ذاتها وتخفيفاً من الازدحام فترة الظهيرة وضعنا مراقباً للخط وأصدرنا بطاقة تنظيم نقل الركاب وتم توزيعها على أغلب المناطق والنواحي في المحافظة، وهذه البطاقة يوقع عليها مراقب الخط صباحاً ومساء كل يوم، وفي حال عدم التوقيع عليها من قبل المراقب يُحرم سائق السرفيس من مادة المحروقات، مشيراً إلى أن كل سرفيس لا يعمل وفق هذه البطاقة يتم حجزه بشكل فوري وسأتابع الشكوى مع رئيس البلدية ومدير الناحية لمعالجتها بشكل نهائي وسريع

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *