جريمة قتل في طرطوس لسيدة في العقد السابع بهدف السرقة..

والأمن الجنائي يلقي القبض على الفاعل 

هزت طرطوس، بعد ظهر اليوم، جريمة القتل المروعة التي راحت ضحيتها السيدة دلال وقاف وهي امرأة نبيلة وخيّرة في العقد السابع من عمرها وتعيش بأمان وسلام وهدوء مع زوجها المحامي ياسين زمام نقيب المحامين الأسبق (أولادهما جميعاً في بلاد الاغتراب) وسط مدينة طرطوس قرب مشفى الطب الحديث.
وتفيد المعلومات التي حصلت عليها (الوطن) أن الجريمة حصلت بقصد السرقة وفي وقت لم يكن زوجها في البيت، حيث عاد ليجدها فاقدة الوعي والدم يسيل منها نتيجة إطلاق النار عليها من المجرم.
ويقول زوجها إنه “فقد روحه بفقدها” معبّراً عن انكساره وخيبته ومتسائلاً بألم ومرارة :”بأي ذنب قتلوك يا أم محمد؟”.. أما ابنها محمد فقال على صفحته: “والدتي كانت لي وطناً الجأ اليه .. فجعت بفقدها لا سيما أنها رحلت عنا باعتداء غاشم هدفه السرقة .. ألا لعنة الله على الظالمين .. لن أسامح .. وعند الله تجتمع الخصوم”.
قائد شرطة طرطوس العميد موسى الجاسم أوضح بداية لـ(الوطن) أنه تم إلقاء القبض على أحد الأشخاص المشتبه بارتكابهم الجريمة وتريث في إعطاء معلومات إضافية لحين استكمال التحقيقات معه وكشف كل الملابسات المتعلقة بالجريمة .. وبعد استكمال التحقيقات وكشف الفاعل تم رفع النتائج إلى وزارة الداخلية حيث قالت الوزارة على صفحتها إنه وبناء على قيام زوج المغدورة بتقديم ادعاء  إلى فرع الأمن الجنائي في طرطوس بتعرض زوجته لإصابة في الرأس وقيامه بإسعافها إلى المشفى ومفارقتها الحياة متأثرة بتلك الإصابة، تم الكشف على الجثة وتبين وجود أثر طلق ناري في رأسها، كما تبين قيام شخص مجهول بدخول منزل المدعي وسرقة حقيبة زوجته وجوالها نوع (آيفون) بالإضافة لأشياء أخرى.
وبعد التحري وجمع المعلومات اشتبه فرع الأمن الجنائي في طرطوس بشخص يدعى ( حسن . ز ) وقام بإلقاء القبض عليه بعد استدراجه ونصب الكمين اللازم له، وبالتحقيق معه ومواجهته بالأدلة اعترف بإقدامه على قتل المغدورة بواسطة مسدس حربي وسرقة حقيبتها وجوالها وبعض الأغراض الشخصية من منزلها، وقيامه بإخفاء المسروقات قرب شاطئ البحر بين الصخور .
وقد تم مصادرة أداة الجريمة واسترداد المسروقات، وسوف يتم تقديم المقبوض عليه مع المصادرات إلى القضاء لينال جزاءه العادل .
نشير إلى أن القاتل شاب في السنة الأولى جامعة وهو ابن شهيد ومن عائلة زوج المغدورة وسبق وقدمت المغدورة له ولأسرته الكثير من المساعدات لكنه في الفترة الأخيرة اتبع سلوكاً غير مقبول وباتت تصرفاته تثير الريبة مادفع عائلة المغدورة للاشتباه به.
هيثم يحيى محمد – طرطوس – الوطن

ADVERTISEMENT

Related Posts

Next Post

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا