الجولاني يقتدي بوزير داخلية النظام التركي.. جولة في مخيمات النازحين

في الوقت الذي تغرق فيه مخيمات النازحين على الحدود السورية التركية بالوحل والمياه الناجمة عن الظروف الجوية التي تشهدها المنطقة، يظهر القائد العام لهيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني بلباسه النظيف ضمن بناء جديد لا علاقة له بالمخيمات والتي عنونت فيه أدواته الإعلامية أنها خلال زيارته لتفقد أحوال المخيمات التي شهدت كوارث أدت إلى غرق و خراب معظمها، وذلك بعد أيام من زيارة وزير داخلية النظام التركي لتلك المخيمات قبل أن تقع بها الكارثة.

البناء الذي ظهر فيه الجولاني جدارنه مطلية وتصله الكهرباء ضمن جموع من الاشخاص لا يقطنون في مخيمات خربتها السيول و الأتربة التي تعرضت لها مؤخرا،في حين ظهر في صور أخرى ضمن خيم جديدة لم تمسّها السيول الجارفة،حيث لم يظهر في أي من الصور ضمن تلك الخيم المتضررة و المدمرة، وفق ناشطين.

وسخر ناشطون من محاولات الجولاني التي يسعى من خلاله لتنصيب نفسه ولياً على المدنيين في مناطق نفوذه فصائله، في الوقت الذي تشهد فيه تلك المناطق حالات فقر شديدة و بطالة وسرقات وجرائم قتل و ضرائب على كل شيء.

وأكد ناشطون ان ما قام به الجولاني هو استعراض على معاناة قاطني المخيمات التي جرفتها السيول في عرض إعلامي لتلميع صورته خارج الحدود، في الوقت الذي تحتجز فصائله كل المساعدات التي تدخل عبر المعابر الحدودية وتنقلها إلى مستودعاتها واقتصار التوزيع على مقاتليه وعائلاتهم.

ويتزايد التوتر الشعبي من أفعال هيئة تحرير الشام التي عمدت مؤخراً إلى حملات اعتقال واسعة استهدفت المعارضين لسياستها في مناطق نفوذها دون الكشف عن مصيرهم.

الكاتب: سائر اسليم
المصدر: الميادين نت

ADVERTISEMENT

Related Posts

Next Post

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا