Loading...

مواقع

ايران تعيد منظومات الدفاع الجوي السورية

تاريخ النشر : الثلاثاء 09 يناير 2018

طور كيان الإحتلال الإسرائيلي رسائل التهويل والتهديد تجاه الساحة السورية وأعدائه فيها، عبر تسريب مقصود، تبعه تصريحات ومواقف رسمية، "كشف" فيها أنه بحث بشكل مكثف مخاطر التمركز الإيراني في سوريا على أمنه القومي، مرات عدة في المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية.

ونقل موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت، عن وزير الطاقة الإسرائيلي وعضو المجلس الوزاري المصغر يوفال شتاينتس أن كيان الإحتلال قلق مما يحدث على الجبهة الشمالية، "لكن لن أكشف مضمون النقاشات في الوزاري المصغر، رغم أنه ليس سراً. فرئيس الحكومة أعرب عن قلقه إزاء جهود إيران لإقامة قواعد عسكرية داخل سوريا، ونحن تحت قيادته نقوم بأنشطة دبلوماسية واستخبارية لمنع سوريا من أن تتحول إلى قاعدة عسكرية إيرانية" مضيفاً أن "ذلك قد يتطلب سنوات، لكننا مصممون على منعه". 
ورداً على سؤال "كيف تستعد "إسرائيل" لليوم الذي يلي"، قال شتاينتس "نحن لا نريد أن نرى في سوريا قواعد سلاح جو إيراني أو قواعد صواريخ إيرانية وكذلك قواعد بحرية".
وكانت صحيفة "هآرتس" أكثر تحديداً في الإشارة إلى القضية الرئيسية التي حركت موجة الرسائل التهويلية والتهديدية الجديدة تجاه الساحة السورية، مشيرة إلى أن "الأسد يعيد السيطرة على سوريا، رغم الهجمات التي يشنها المتمردون، ومن بينها مناطق أعاد السيطرة عليها في جنوب سوريا بالقرب من الحدود معنا". ولفتت إلى أن "إيران، تحت غطاء انتصار معسكر الأسد، تعمل على قطف الثمار، حيث شاحنات النقل البري بدأت بنقل السلع عبر الممر البري من العراق إلى سوريا، وربما أيضاً تنقل وسائل قتالية".
وتكشف الصحيفة أن "القضية الحاسمة والرئيسية من ناحية "اسرائيل" هي صناعة الأسلحة الإيرانية، إذ إن المسؤولين الإسرائيليين يعربون عن قلقهم من أمرين اثنين: إعادة ترميم ترسانة الصواريخ التابعة للنظام السوري، وكذلك إقامة مصانع في سوريا ولبنان تكون أكثر دقة".

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : مواقع

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 21570 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع