Loading...

ثقافة

في ذكراه الـ 35.. الوصية الخالدة لأمل دنقل: لا تُصالِح ... بقلم : محمد علي فقيه

تاريخ النشر : السبت 26 مايو 2018


تصادف في هذه الأيام ذكرى الـ35 لرحيل الشاعر المصري أمل دنقل، الذي رحل في 21 أيار/مايو في 1983.

لا تُصالِح

ولو منحوك الذهب

أترى حين أفقأ عينيك

ثم أثبت جوهرتين مكانهما

هل ترى..؟

هي أشياء لا تُشترى.

 

هذه أبيات شعرية من القصيدة الخالدة "لا تُصالِح" التي كانت مثابة صرخة أطلقها الشاعر المصري أمل دنقل قبل زيارة الرئيس أنور السادات إلى إسرائيل وخطابه في القدس. وصارت "لا تُصالح" أشبه بمنشورٍ شعري سياسي يتداوله الرافضون للتطبيع مع إسرائيل.

ولِدَ أمل محمّد فهيم دنقل في 23 حزيران/يونيو عام 1940 في قرية القلعة بمركز قفط بمحافظة قنا، تركت بيئة الصعيد بصمتها على بشرة أمل السمراء، وطباعه الحادّة، ومنها أخذ لقبه الأشهر "الجنوبي."

تقول زوجة دنقل الشاعرة عبلة الرويني في اتصال خاص بالميادين نت: "كان والد أمل من عُلماء الأزهر، وحين حصل على "إجازة العالمية" ولِدَ أمل فأطلق عليه إسم "أمل" استبشاراً بالنجاح الذي حققه".

ويتحدّث أمل دنقل عن نفسه قائلاً: "نشأت في بيئة أدبية وأبي من عُلماء الأزهر وكان شاعراً. وعندما توفى ترك لي مكتبة أدبية ودينية. كنت أقضي فيها أوقات فراغي".

توفى والد "أمل" وهو في عُمر العشر سنوات، فأصبح كبير العائلة في سن مبكرة. كان الصغير يصعد المنبر ليخطب الجمعة في قريته.

تصف أرملته عبلة الرويني شخصيته "كجنوبي" آت من الصعيد قائلة: "علّمه اليُتم الألم والمرارة، والظلم أن يصبح رجلاً صغيراً منذ طفولته، لم يعرف كيف كان يلعب الأطفال في شوارع القرية، ظل أعواماً طويلة يرفض أكل الحلوى لأنها في نظره لا ترتبط بالرجولة، اشتهر بين رفاق الصبا بأنه الشخص الذي لايعرف الابتسامة".

أنهى «أمل» دراسته الثانوية في قنا، وارتحل إلى القاهرة، حيث التحق بكلية الآداب، لكنه لم ينتظم في الدراسة، وعاد مرة أخرى إلى قنا ليعمل في المحكمة برفقة صديقه شاعر "العامية" عبد الرحمن الأبنودي، ولم يستمر أي منهما في الوظيفة، حيث غادرا مرة أخرى إلى القاهرة بحثًاً عن الشهرة، وإثبات الذات.

كانت بداية أمل الحقيقية مع الشعر عام 1960 بعد أن حصل على معدّل في الامتحان السنوي لا يؤهّله الدخول في أي اختصاص علمي. فعمل في مصلحة الجمارك كمساعد مأمور في مدينة الاسكندرية لسنوات عدة، إلا أنه كان دائم الزيارت للقاهرة للمشاركة في دوواين الشعر والتواصل مع الصحافيين. فتعرّف على الشاعر عبد المعطي حجازي والكاتب أحمد بهجت الذي نشر له بعض قصائده في صحيفة الأهرام يوم كانت أهم صحيفة في الوطن العربي.

عام 1965 انتقل "أمل" إلى القاهرة، وتوطّدت علاقته بالشاعر عبد المعطي حجازي الذي كان أقرب الشعراء إلى قلبه. ونال جائزة المجلس الأعلى للآداب وللفنون للشعراء الشبّان تحت عُمر الثلاثين، فكان عُمره في ذلك الوقت 22 عاماً.

عام 1969 نشر "أمل" ديوانه «البكاء بين يدي زرقاء اليمامة» وهو إسم قصيدته التي كتبها عشيّة حرب 1967 وتنبّأ فيها بالهزيمة، وجسّد فيه بمستوى عالٍ من النضج الفني الشعور العربي المُحتقِن والمُحبَط عقب نكسة 1967 .

 

يقول في قصيدة البكاء بين يدي زرقاء اليمامة:

أيتها العرّافة المقدّسة

جئت إليك مثخناً بالطعنات والدماء

أزحف في معاطف القتلى وفوق الجثث المُكدّسة

مُنكسر السيف، مُغبّر الجبين والأعضاء

أسأل يا عذراء عن فمك الياقوت

عن نبوءة العذراء

عن ساعدي المقطوع

وهو ما يزال مُمسكاً بالراية المُنكّسة.

 

تسبّبت قصيدته «أغنية الكعكة الحجرية» في إغلاق مجلة سنابل، التي نشرتها، وفُصِل رئيس تحريرها، وهي القصيدة التي كتبها «أمل» عام 1972.

 

أيها الواقِفونَ على حافةِ المذبحةْ

أَشهِروا الأَسلِحةً

سَقطَ الموتُ، وانفرطَ القلبُ كالمسبحَةْ

والدمُ انسابَ فوقَ الوِشاحْ

المنَازلُ أضرحَةٌ

والزنازن أضرحَةٌ،

والمدَى.. أضرِحةْ

فارفَعوا الأسلِحةْ

واتبَعُوني

أنا نَدَمُ الغَدِ والبارحةْ

رايتي: عظمتان.. وجُمْجُمةْ

وشِعاري: الصَّباحْ

 

عندما عقد السادات معاهدة السلام مع إسرائيل، كتب أمل رائعته الخالدة: لا "تُصالح"

 (1)

هل يصير دمي - بين عينيك- ماءً؟

أتنسى ردائي المُلطَّخَ بالدماء..

تلبس - فوق دمائي- ثياباً مطرَّزَةً بالقصب؟

إنها الحربُ

قد تثقل القلبَ..

لكن خلفك عار العرب

لا تصالحْ..

ولا تتوخَّ الهرب

(2)

لا تصالح على الدم.. حتى بدم

لا تصالح ولو قيل رأس برأسٍ

أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟

أقلب الغريب كقلب أخيك؟

أعيناه عينا أخيك؟

وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك

بيدٍ سيفها أثْكَلك؟

 

كان ديوان «أوراق الغرفة 8» آخر دواوينه، حيث كتبه وهو يصارع مرض السرطان، ونُشِر بعد وفاته، وتميّزت قصائد الديوان بحسٍ وجداني، وعبّر فيه عن مُعاناته مع المرض، وتصوّراته عن الحياة، ولحظات ما قبل الموت، ودوّن فيه آخر أيام حياته.

يقول في قصيدة ضد من:

في غُرَفِ العمليات

كان نِقابُ الأطباءِ أبيضَ

لونُ المعاطفِ أبيض

تاجُ الحكيماتِ أبيضَ، أرديةُ الراهبات

الملاءاتُ

لونُ الأسرّةِ، أربطةُ الشاشِ والقُطْن

قرصُ المنوِّمِ، أُنبوبةُ المَصْلِ

كوبُ اللَّبن

كلُّ هذا يُشيعُ بِقَلْبي الوَهَنْ.

كلُّ هذا البياضِ يذكِّرني بالكَفَنْ.

 

تزوّج أمل من الكاتبة الصحفية عبلة الرويني، وكانت بداية تعارفه بها حواراً صحفياً أجرته معه لصحيفة "الأخبار"، لكنه اكتشف بعد الزواج بـ 9 أشهر إصابته بالسرطان، وظلّ يعاني لفترة طويلة وسط تجاهل من الدولة، ولم يكن يملك المال الكافي للعلاج.

تصادف في هذه الأيام ذكرى الـ35 للشاعر المصري أمل دنقل الذي رحل في 21 أيار/مايو في1983 في الغرفة رقم 8، بمعهد الأورام في القاهرة بعد مُعاناة طويلة مع مرض السرطان. وقد تنبّأ بموته قبل سنوات قليلة. يقول في قصيدته "الموت على الفراش:

أموتُ في الفِراش.. مثلما تموتُ العير

أموت والنفير

يدقُّ في دمشق

أموت في الشارعِ: في العطور والأزياء

أموتُ والأعداء

تدوس وجهَ الحق

وما بجسمي موضع إلا وفيه طعنة برمح

.. إلا وفيه جُرح

إذَن

فلا نامت عيون الجبناء.

 

كان "أمل" صديقاً حميماً لشاعر العاميّة عبد الرحمن الأبنودي، ولأهم قاصٍ وهو يحيى الطاهر عبدالله وللشاعر محمود درويش ورحل الأربعة إلا أن أعمالهم خلّدتهم وأصبحت لا تخلو من أية جامعة أو منزل.

المصدر : الميادين نت

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

المزيد من المشورات في قسم : ثقافة

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 20851 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
 

الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي “الموت الأسود”.. هل يعود بعد تحرر البكتيريا؟ 9 فوائد تكشف أهمية السبانخ لجسم الإنسان تحذير.. 12 خطأ خلال الأكل قد تدمر صحتك طرق فعالة لمكافحة القمل عند الأطفال‬ مايك بنس: ينبغي محاسبة المسؤولين إذا تأكد مقتل خاشقجي الجيش الروسي: نساعد في إعادة بناء محافظة درعا السورية ترامب للسعودية في قضية خاشقجي: انت مذنب حتى تثبت براءتك لوهانسك تتهم اوكرانيا بقصف أراضيها 3 مرات خلال الـ24 ساعة الماضية أفغانستان: مقتل نائب مرشح للانتخابات التشريعية بانفجار جنوب البلاد حزب العدالة والتنمية عن اختفاء خاشقجي: حدث خطير وسنكشف تفاصيله وملابساته تل أبيب تثق بالاخبار السعودية اكثر من التركية في قضية خاشقجي رئيس الاركان الصهيوني اجتمع بـ”نظراء” عرب، ماذا تناول البحث؟ صحيفة أمريكية: المشتبه بهم في قضية اختفاء خاشقجي على علاقة مباشرة بمحمد بن سلمان طائرات الاحتلال تقصف غزة بعد تقارير إسرائيلية عن سقوط صاروخين على المستوطنات كاريكاتير ... #سورية.. بريشة الفنان #نضال_خليل ميلاد يوسف يستعد لـ «اللعبة انتهت» نيكول كيدمان تتبع أسلوباً صارماً في (ديستروير) «نبع الحياة».. مصدر للشفاء وهبته الطبيعة صباح الجزائري: «أم عصام» محبوبة.. لذلك سأبقى معها عطر رجالي للإيقاع بنمر فتاك! المقاومة جاهزة للرد على اعتداءات الاحتلال #اعلام_العدو حول التطورات الأخيرة الآن مع قطاع غزة و العدوان الصهيوني بعد عام ونصف العام من الغياب القسري.. فرع دمشق لاتّحاد الكتّاب يعود إلى نشاطه مصيدة «كرة النار» في إدلب هيبة الدولار تترنح سوء تصنيف جامعة دمشق ليس بسبب تدني المستوى الجامعي ... وإنما لاعتماد التصنيفات العالمية على المواقع الإلكترونية الخاصة بالجامعات استيعاب جميع ذوي الشهداء والجرحى وأبناء العسكريين في المدينة الجامعية في جامعة تشرين مصادرة 50 برميلاً معبّأً بمواد غذائية مخالفة في ريف دمشق وإحالة 200 تاجر إلى القضاء «بسطات» تبيع زيت زيتون «مثيراً للريبة» بسعر ألف ليرة فقط للعبوة في طرطوس؟ الجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها النووية لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم الروسية: الزيارة بداية جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالات+صور استشهاد فلسطيني وإصابة 8 بينهم 6 أطفال في اعتداءات لقوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة درجات الحرارة أعلى من معدلاتها والفرصة مهيأة لهطل زخات من المطر الرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم الروسية: الزيارة بداية جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالات المحققون الأتراك يؤجلون تفتيش منزل القنصل السعودي بسبب عدم تعاون السعوديين خبراء يكشفون هشاشة النظام الضريبي في سورية: عمره 70 عاما الملازم أول البطل علي عبود دراسة توضح سبب صعوبة كشف الكذابين! السماح للأطباء بوصف “الطبيعة” للعلاج 4 خطوات لتجنب الشعور بالحسد على إنستغرام وجبة عشاء بـ80 ألف دولار… تعرف على مكوناتها ومكانها “الهواتف الغبية”.. كيف أصبحت ضرورية ومطلوبة؟ علام يدل لون البلغم؟ لبنان يثير السخرية في معرض الكتاب الدولي بفرانكفورت بعد 58 عاما… المتحف المصري الكبير يستقبل تمثالين للملك رمسيس الثاني والإله حورس عجز الميزانية الأمريكية يصل لأرقام قياسية منذ 2012 الصين.. ابتكار عدسات لاصقة لعلاج الغلاكوما 4 خطوات لزيادة الفوائد الصحية للقهوة! أفضل مشروب للوقاية من مرض السكري كم بلغت أرباح روسيا من المونديال في 5 سنوات؟ ميسي وبرشلونة... 14 عاماً على اللحظة التاريخية السيسي من موسكو يرحب بإعادة الحركة الجوية بين روسيا ومختلف المدن المصرية الأمم المتحدة تصوّت على منح فلسطين صلاحيات قانونية لتولي مجموعة الـ77 الحزب الحاكم في الجزائر يرفع الغطاء عن رئيس الغرفة الثانية في البرلمان ويحيله على لجنة انضباط يخنقهم الجوع فيحاصرونه بالعطاء الحرس الثوري: مقتل المسؤول عن هجوم الأهواز في عملية للمقاومة العراقية رئيس البرلمان الكويتي لـ"إسرائيل": استسلام الفلسطينيين "حلم إبليس بالجنة" بعد عدم تجاوب الرياض.. تركيا تؤجل تفتيش منزل القنصل السعودي ما هي الصفقة التركية ــ الأميركية مع السعودية؟ ... بقلم : قاسم عزالدين رئيس جمهورية القرم في دمشق لدفع التعاون الثنائي في المجال التجاري والاقتصادي فرع إكثار البذار بالحسكة يبيع 400 طن من البذار المحسنة للفلاحين وزير النفط الإيراني: أمريكا مسؤولة عن زعزعة استقرار سوق النفط العالمية إنكلترا تهزم إسبانيا بدوري الأمم الأوروبية البوسنة تهزم إيرلندا الشمالية 2-0 بدوري الأمم الأوروبية منتخب سورية لكرة القدم يخسر أمام نظيره الصيني وديا الحزب الناصري: سورية تجني اليوم حصيلة نضالها وصمودها عون يبحث مع خوري انسياب البضائع اللبنانية عبر معبر نصيب القاهرة: نقف إلى جانب سورية وجيشها مجموعة قصصية جديدة لعلي الراعي موسيقا البلاد والحضارات… أولى أمسيات فرقة “أثير” بدار الأسد+فيديو بالسينما جئناكم.. تظاهرة أيام دمشق السينمائية تبدأ فعالياتها وسط مشاركة 39 فيلما سوريا وأجنبيا+فيديو معرضان فنيان في حلب فرع هيئة الاستثمار بالسويداء: تقديم استمارات المستثمرين الراغبين بالحصول على شراكة عمل خلال أسبوع خوري: إعادة افتتاح معبر نصيب بين سورية والأردن يمثل انتصارا جديدا على الإرهاب سلامي: إيران قادرة على استهداف مصالح العدو في أي مكان باشليه: يجب إجراء تحقيق محايد في قضية خاشقجي كليتشدار أوغلو: أردوغان قدم الدعم للإرهابيين في سورية وساهم في قتل شعبها السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها لافروف: كندا ودول أوروبية لم تقبل دخول عناصر ما يسمى “الخوذ البيضاء” إليها بسبب ماضيهم الإجرامي السفير الصباغ: التنظيمات الإرهابية مارست كل أنواع الجرائم المنظمة ضد السوريين عون خلال لقائه الجعفري: تعزيز العلاقات مع العراق وتطويرها إصابة عدد من الفلسطينيين برصاص الاحتلال وسط قطاع غزة رئيسة حزب الخير التركي: أردوغان جبان ومستسلم لواشنطن وفد مجلس الشعب إلى اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي يلتقي وفدي إيطاليا وكوريا الديمقراطية الطراونة يرحب بإعادة فتح معبر نصيب جابر الحدودي بين سورية والأردن التجاري السوري يبدأ العمل في مكتب خدمة المواطن بكفرسوسة السعودية وورطة #جمال_خاشقجي .. كاريكاتير وكالة تسنيم الايرانية التأمينات الاجتماعية تذكر أصحاب العمل بتسديد الاشتراكات مذكرتا تعاون بين الصحة والصليب الأحمر في مجالات تشخيص وعلاج داء السكري واللاشمانيا إصابة عشرة أشخاص وأضرار مادية بعدد من السيارات جراء حادث مروري على طريق دمشق – حمص أساليب الغش في المواد الغذائية ضمن مؤتمر علمي مجلس الوزراء: تطوير مركز نصيب الحدودي.. مليارا ليرة لمشاريع بحماة وتوسيع مشروع منتجات المرأة الريفية ’معاريف’ العبرية: ’إيزنكوت’ إلتقى بنظيره السعودي في #واشنطن