Loading...

مقالات وآراء

تطورات هامة.. الأردن يستعدّ لفتح طريق عمان ــ دمشق

تاريخ النشر : الثلاثاء 29 مايو 2018


تدنو ساعة الحسم في الجنوب السوري على ما يبدو بينما تراقبها العاصمة الاردنية عمان، ورغم ان القائم بأعمال السفارة السورية في عمان أيمن علوش صرح ليلة السبت- الاحد، أن حكومة بلاده “قد لا تضطر إلى معركة” في المنطقة، مادحاً الدور الأردني في ذلك، إلا ان الولايات المتحدة تستعدّ بكامل قدراتها في الجنوب، بينما انسحبت اي قوات ايرانية او تابعة لايران، واسرائيل تتأهب، والجيش السوري يحذّر، والقوات المعارضة مستنفرة.

الأطراف جميعاً مستنفرة، وغياب الوجود الايراني لم يحدث فرقاً حقيقياً في الرصد الاسرائيلي ولا ردود الفعل الامريكية، والأنباء من الجنوب تزيد احتمالية المعركة وتسعى نحوها، وان كانت في تلك المنطقة تحديداً أشبه بالرقص على الحبال وكلّها مخاطر لا زالت بمستويات مرتفعة، رغم انسحاب الايرانيين من المشهد في الجنوب عمليا، وفق ما أكده السفير الايراني في عمان مجتبى فردوسي بور، وما رصدته القوات الحدودية الاردنية.

معركة أم تسوية؟..

جانب من احتمالات انفجارات المنطقة بمجرد بدء معركة يعود للتهديد الامريكي باتخاذ اجراءات “صارمة” بحق دمشق في حال انتهكت السلطات السورية اتفاق وقف إطلاق النار، غداة إلقاء الجيش السوري منشورات فوق محافظة درعا الجنوبية تحذر من عملية عسكرية وشيكة. وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية بيانا في وقت متأخر الجمعة أعربت فيه عن “قلقها” جراء التقارير مشيرة إلى أن المنطقة المعنية تقع ضمن حدود منطقة خفض التوتر التي اتفقت عليها مع روسيا والأردن العام الماضي.

الجانب الأخطر الاخر هو بالاستعدادات الاسرائيلية سواء التي يمكن ان يقوم بها اسرائيليون او حتى وكلاء من المليشيات التي تدعمها اسرائيل في الجنوب السوري، وهو ما لم يعد يخفيه المسؤولون الاسرائيليون، وهو ما قد يشكل جبهة مستعصية ضد الجيش السوري، الذي يتصرف كمنتصر تماما، حتى ان الانباء تؤكد “تسريحه” لواحدة من دوراته في الجيش وهو ما يعني استغناؤه عن خدمات نحو 15 ألف مجند، وفق ما أعلنه المرصد السوري لحقوق الانسان.

تلافياً لذلك كله، قد تكون أي “مقاربة سلمية” أكثر فائدة للجميع، وهو ما بدأ الجيش السوري في ابداء الرغبة به عبر منشورات نقلتها وكالة فرانس برس، في درعا تحمل صورة مقاتلين قتلى مرفقة بتعليق “لا تكن كهؤلاء. هذه هي النهاية الحتمية لكل من يصر على الاستمرار في حمل السلاح (…) اترك سلاحك قبل فوات الأوان”، وتوجهت المنشورات إلى أهالي درعا تدعوهم لمشاركة الجيش في “طرد الإرهابيين”. ووقعت باسم “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة”.

المنشورات بهذا المعنى تحاول تحييد ما عرف بجيش العشائر، بصورة تضمن الانتقال للعقدة الثانية المتمثلة بوجود جبهة النصرة بالقرب من القاعدة الامريكية في التنف. مقاتلو “جبهة فتح الشام” (النصرة سابقا)، تتهم روسيا الولايات المتحدة بحمايتهم وتسليحهم وتدريبهم، وهنا قد تكون عمليا معضلة الجنوب الا اذا سارعت الجبهة في حل نفسها، بعدما تسربت انباء نقلتها “رأي اليوم” أنها اعلنت قرارها عدم القتال في درعا.

لو تم حل جبهة النصرة وعقدت صفقة مع المقاتلين، تكون عمان بالتعاون مع غرفة عمليات الولايات المتحدة، قد نزعتا فعلا الذريعة الوحيدة لشن معركة في المنطقة، وهو الامر المنتظر حدوثه بين دقيقة واخرى، كما ان ذلك سيقلل حتما من احتمالات المواجهة مع جيش العشائر وحيدا او حتى مع ميليشيات خالد بن الوليد وغيرها من جهة، والجيش السوري من جهة اخرى، لصعوبة توافق هؤلاء اصلا، ولتوقع تسوية معهم ونقل الجماعات المتشددة منهم لخزان المقاتلين في إدلب من البداية.

ما بعد الجنوب: خط عمان- دمشق..

من هنا يمكن قراءة الاستعداد الاردني- السوري لمرحلة ما بعد الجنوب، والتي تأتي من ضمنها مغازلات القائم بأعمال السفارة السورية علوش عمان عبر وكالة سبوتنيك الروسية، واعتباره الاردن يقوم بدور ايجابي في المشهد، وأن هنالك “الموقف الأردني كبير جدا وفيه رسائل إيجابية كثيرة في هذا الموضوع″، مشيرا إلى أن “الأردن يدرك أن مصلحته في جنوب (سوري) هادئ وليس في جنوب مشتعل”.

ما نقله علوش، متماشٍ تماما مع الموقف الرسمي الأردني مؤخراً، حيث عمان تصرّح وبكل المناسبات انها تدعم السيطرة السورية على المعبر الحدودي (نصيب- جابر)، كما ترسل وفودها الاقتصادية والصناعية للحوار والاستماع، وهو حصرا ما يتعلق بما بعد الجنوب ومرحلة فتح المعبر أولاً والتبادل التجاري، ثم المشاركة في إعادة الإعمار.

عمان تفضّل الحل بصفقة سياسية بين النظام والمعارضة (وتسعى لذلك)، ومحاذير الاردن تتعلق أولا: بعدم وجود اي “مليشيات طائفية” والمقصود هنا الحرس الثوري الايراني وحزب الله اللبناني، وثانياً: بعدم الوقوع ضحية لموجة جديدة من اللاجئين خصوصاً وان المتواجدين في مخيم الركبان مثلاً على الحدود الاردنية السورية الشمالية الشرقية، اصلا لدى عمان تحفظات امنية عليهم وهم مرشحون للانفجار بوجه الاردن لو حصلت فعلا معارك محتدمة، بالاضافة للعبء الانساني والتكاليف المادية لاستضافتهم.

القرار الاردني فعلا يرحب بعودة الجيش السوري لاستلام المنطقة وفرض الامن فيها بأي طريقة، وهذا ما استمع اليه الاردنيون مؤخرا في العديد من الندوات والاجتماعات. وجهة نظر عمان بأن ذلك من شأنه نزع فتيل “معركة شرسة” قد ينفلت عقالها في اي لحظة، خصوصا اذا ما باتت الولايات المتحدة واسرائيل طرفا فيها.

بكل الاحوال، رياح التسوية تبدو اقوى من المعركة، وان كان لا ضمانات لاحد في ان تنتصر التسويات بمنطقة شديدة التعقيد كالجنوب، الا ان الشراكات المستجدة التي تنسجها عمان ودمشق مؤخرا بحد ذاتها تدعو على شيء من التفاؤل، خصوصا والعاصمتان في اشد الحاجة لمتنفس اقتصادي على الاقل.

دمشق تغازل جيرانها في عمان وانقرة ومتحالفة مع العراق وجزء من لبنان، هذا بحد ذاته ذو دلالات واسعة بحاجة للكثير من القراءة، ويؤكد ان العاصمة السورية قد تعود لتلعب دمشق لاحقاً دوراً كبيراً ومهماً في نسج التحالفات في الاقليم.

فرح مرقه

رأي اليوم

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

المزيد من المشورات في قسم : مقالات وآراء

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 20851 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
 

الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي “الموت الأسود”.. هل يعود بعد تحرر البكتيريا؟ 9 فوائد تكشف أهمية السبانخ لجسم الإنسان تحذير.. 12 خطأ خلال الأكل قد تدمر صحتك طرق فعالة لمكافحة القمل عند الأطفال‬ مايك بنس: ينبغي محاسبة المسؤولين إذا تأكد مقتل خاشقجي الجيش الروسي: نساعد في إعادة بناء محافظة درعا السورية ترامب للسعودية في قضية خاشقجي: انت مذنب حتى تثبت براءتك لوهانسك تتهم اوكرانيا بقصف أراضيها 3 مرات خلال الـ24 ساعة الماضية أفغانستان: مقتل نائب مرشح للانتخابات التشريعية بانفجار جنوب البلاد حزب العدالة والتنمية عن اختفاء خاشقجي: حدث خطير وسنكشف تفاصيله وملابساته تل أبيب تثق بالاخبار السعودية اكثر من التركية في قضية خاشقجي رئيس الاركان الصهيوني اجتمع بـ”نظراء” عرب، ماذا تناول البحث؟ صحيفة أمريكية: المشتبه بهم في قضية اختفاء خاشقجي على علاقة مباشرة بمحمد بن سلمان طائرات الاحتلال تقصف غزة بعد تقارير إسرائيلية عن سقوط صاروخين على المستوطنات كاريكاتير ... #سورية.. بريشة الفنان #نضال_خليل ميلاد يوسف يستعد لـ «اللعبة انتهت» نيكول كيدمان تتبع أسلوباً صارماً في (ديستروير) «نبع الحياة».. مصدر للشفاء وهبته الطبيعة صباح الجزائري: «أم عصام» محبوبة.. لذلك سأبقى معها عطر رجالي للإيقاع بنمر فتاك! المقاومة جاهزة للرد على اعتداءات الاحتلال #اعلام_العدو حول التطورات الأخيرة الآن مع قطاع غزة و العدوان الصهيوني بعد عام ونصف العام من الغياب القسري.. فرع دمشق لاتّحاد الكتّاب يعود إلى نشاطه مصيدة «كرة النار» في إدلب هيبة الدولار تترنح سوء تصنيف جامعة دمشق ليس بسبب تدني المستوى الجامعي ... وإنما لاعتماد التصنيفات العالمية على المواقع الإلكترونية الخاصة بالجامعات استيعاب جميع ذوي الشهداء والجرحى وأبناء العسكريين في المدينة الجامعية في جامعة تشرين مصادرة 50 برميلاً معبّأً بمواد غذائية مخالفة في ريف دمشق وإحالة 200 تاجر إلى القضاء «بسطات» تبيع زيت زيتون «مثيراً للريبة» بسعر ألف ليرة فقط للعبوة في طرطوس؟ الجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها النووية لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم الروسية: الزيارة بداية جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالات+صور استشهاد فلسطيني وإصابة 8 بينهم 6 أطفال في اعتداءات لقوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة درجات الحرارة أعلى من معدلاتها والفرصة مهيأة لهطل زخات من المطر الرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم الروسية: الزيارة بداية جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالات المحققون الأتراك يؤجلون تفتيش منزل القنصل السعودي بسبب عدم تعاون السعوديين خبراء يكشفون هشاشة النظام الضريبي في سورية: عمره 70 عاما الملازم أول البطل علي عبود دراسة توضح سبب صعوبة كشف الكذابين! السماح للأطباء بوصف “الطبيعة” للعلاج 4 خطوات لتجنب الشعور بالحسد على إنستغرام وجبة عشاء بـ80 ألف دولار… تعرف على مكوناتها ومكانها “الهواتف الغبية”.. كيف أصبحت ضرورية ومطلوبة؟ علام يدل لون البلغم؟ لبنان يثير السخرية في معرض الكتاب الدولي بفرانكفورت بعد 58 عاما… المتحف المصري الكبير يستقبل تمثالين للملك رمسيس الثاني والإله حورس عجز الميزانية الأمريكية يصل لأرقام قياسية منذ 2012 الصين.. ابتكار عدسات لاصقة لعلاج الغلاكوما 4 خطوات لزيادة الفوائد الصحية للقهوة! أفضل مشروب للوقاية من مرض السكري كم بلغت أرباح روسيا من المونديال في 5 سنوات؟ ميسي وبرشلونة... 14 عاماً على اللحظة التاريخية السيسي من موسكو يرحب بإعادة الحركة الجوية بين روسيا ومختلف المدن المصرية الأمم المتحدة تصوّت على منح فلسطين صلاحيات قانونية لتولي مجموعة الـ77 الحزب الحاكم في الجزائر يرفع الغطاء عن رئيس الغرفة الثانية في البرلمان ويحيله على لجنة انضباط يخنقهم الجوع فيحاصرونه بالعطاء الحرس الثوري: مقتل المسؤول عن هجوم الأهواز في عملية للمقاومة العراقية رئيس البرلمان الكويتي لـ"إسرائيل": استسلام الفلسطينيين "حلم إبليس بالجنة" بعد عدم تجاوب الرياض.. تركيا تؤجل تفتيش منزل القنصل السعودي ما هي الصفقة التركية ــ الأميركية مع السعودية؟ ... بقلم : قاسم عزالدين رئيس جمهورية القرم في دمشق لدفع التعاون الثنائي في المجال التجاري والاقتصادي فرع إكثار البذار بالحسكة يبيع 400 طن من البذار المحسنة للفلاحين وزير النفط الإيراني: أمريكا مسؤولة عن زعزعة استقرار سوق النفط العالمية إنكلترا تهزم إسبانيا بدوري الأمم الأوروبية البوسنة تهزم إيرلندا الشمالية 2-0 بدوري الأمم الأوروبية منتخب سورية لكرة القدم يخسر أمام نظيره الصيني وديا الحزب الناصري: سورية تجني اليوم حصيلة نضالها وصمودها عون يبحث مع خوري انسياب البضائع اللبنانية عبر معبر نصيب القاهرة: نقف إلى جانب سورية وجيشها مجموعة قصصية جديدة لعلي الراعي موسيقا البلاد والحضارات… أولى أمسيات فرقة “أثير” بدار الأسد+فيديو بالسينما جئناكم.. تظاهرة أيام دمشق السينمائية تبدأ فعالياتها وسط مشاركة 39 فيلما سوريا وأجنبيا+فيديو معرضان فنيان في حلب فرع هيئة الاستثمار بالسويداء: تقديم استمارات المستثمرين الراغبين بالحصول على شراكة عمل خلال أسبوع خوري: إعادة افتتاح معبر نصيب بين سورية والأردن يمثل انتصارا جديدا على الإرهاب سلامي: إيران قادرة على استهداف مصالح العدو في أي مكان باشليه: يجب إجراء تحقيق محايد في قضية خاشقجي كليتشدار أوغلو: أردوغان قدم الدعم للإرهابيين في سورية وساهم في قتل شعبها السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها لافروف: كندا ودول أوروبية لم تقبل دخول عناصر ما يسمى “الخوذ البيضاء” إليها بسبب ماضيهم الإجرامي السفير الصباغ: التنظيمات الإرهابية مارست كل أنواع الجرائم المنظمة ضد السوريين عون خلال لقائه الجعفري: تعزيز العلاقات مع العراق وتطويرها إصابة عدد من الفلسطينيين برصاص الاحتلال وسط قطاع غزة رئيسة حزب الخير التركي: أردوغان جبان ومستسلم لواشنطن وفد مجلس الشعب إلى اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي يلتقي وفدي إيطاليا وكوريا الديمقراطية الطراونة يرحب بإعادة فتح معبر نصيب جابر الحدودي بين سورية والأردن التجاري السوري يبدأ العمل في مكتب خدمة المواطن بكفرسوسة السعودية وورطة #جمال_خاشقجي .. كاريكاتير وكالة تسنيم الايرانية التأمينات الاجتماعية تذكر أصحاب العمل بتسديد الاشتراكات مذكرتا تعاون بين الصحة والصليب الأحمر في مجالات تشخيص وعلاج داء السكري واللاشمانيا إصابة عشرة أشخاص وأضرار مادية بعدد من السيارات جراء حادث مروري على طريق دمشق – حمص أساليب الغش في المواد الغذائية ضمن مؤتمر علمي مجلس الوزراء: تطوير مركز نصيب الحدودي.. مليارا ليرة لمشاريع بحماة وتوسيع مشروع منتجات المرأة الريفية ’معاريف’ العبرية: ’إيزنكوت’ إلتقى بنظيره السعودي في #واشنطن