Loading...

من صحافة العالم

دونالد ترامب الإبن.. مرشح الجمهوريين لانتخابات 2024؟ .. بقلم : ديفيد تايلور

تاريخ النشر : الأربعاء 30 مايو 2018


 نيويورك

ترى قاعدة جماهير ترامب جونيور أنه شخصية سياسية حقيقية، ولكن العديد من المحافظين ينتظرون مجريات التحقيق معه من قبل المحقق روبرت مولر بشأن الاتصالات مع روسيا للتأثير على الانتخابات الرئاسية لعام 2016

كتب مراسل صحيفة الغارديان البريطانية في نيويورك مقالة موسعة عن الطموح السياسي لدونالد ترامب جونيور، النجل الأكبر للرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيث يعتبره الملايين من جمهور اليمين والحزب الجمهوري مرشحه للانتخابات الرئاسية في عام 2024. والآتي نص ترجمة المقالة:

دونالد ترامب جونيور هو رجل تحت الضغط، ولكن أيضاً تحت طلب نهم. وبالنسبة لألد أعداء عالم ترامب، فهو في قلب كل شيء بغيض - من تواطؤ الحملة الانتخابية المزعومة مع روسيا وسعي منظمة ترامب إلى الحصول على ثروة عالمية إلى التصيد العدواني لليبراليين على وسائل التواصل الاجتماعي.

لكن في عالم سياسي موازٍ، هناك ملايين الأميركيين الذين يحبونه. وبعيدًا عن العاصفة التي تدور حول تحقيق مكتب التحقيقات الفدرالي بقيادة روبرت مولر بشأن تدخل روسيا، فإن الابن الأكبر للرئيس الأميركي يبني قاعدة جماهيرية محافظة. هذه الدائرة الانتخابية تعتبره شخصية أصلية ذا مستقبل سياسي، مفترضة أنه يستطيع الخروج من التحقيق في مولر.

كما أنه أصبح منظم فعال لحملة تبرعات سياسية بدعم من أصدقاء موالين أثرياء مثل ابن الملياردير تومي هيكس جونيور. والملايين من الصيادين والرماة في أميركا يعبدونه على وسائل الإعلام الاجتماعية ويحضونه على الترشح في عام 2024.

وهو الآن يستعد للتخلي عن دور النجم للجمهوريين الذين أظهروا الولاء لأجندة ترامب وهم يناضلون من أجل حياتهم السياسية في انتخابات الكونغرس النصفية الحاسمة في تشرين الثاني – نوفمبر المقبل. وهو مشغول في بناء ملفه الشخصي. وفي الأسبوع الماضي، أعلن المرشح الجمهوري لمجلس الشيوخ عن ولاية فيرجينيا الغربية باتريك موريسي، الذي يأمل في إقالة السيناتور الديمقراطي جو مانشين في تشرين الثاني - نوفمبر، أن ترامب جونيور سينضم إليه في حفل غداء لجمع التبرعات في 5 حزيران - يونيو المقبل مع تذاكر تصل قيمتها إلى 5400 دولار.

وسيتحدث ترامب جونيور أيضاً في حملة لجمع التبرعات لشهر آب - أغسطس في قصر خاص في لونغ آيلاند من أجل عضو الكونغرس في ولاية نيويورك لي زيلدين، الذي كان منتقداً صريحاً لتحقيق مولر والذي انضم الأسبوع الماضي إلى مجموعة من أعضاء مجلس النواب الجمهوريين في الدعوة إلى إجراء تحقيق خاص بالمحقق الخاص داخل وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي.

وقال بويد ماثيسون، وهو استراتيجي جمهوري ورئيس سابق لموظفي الكونغرس، عن ترامب جونيور: "من وجهة نظر الحزب الجمهوري، فهو الرجل. يمكن أن يكون الوجه، يمكنه الخروج مع الصيادين". لكنها ليست كلها سهلة الإبحار. وقال ماثيسون إن العديد من الجماعات المحافظة تشعر بالقلق من الاقتراب الشديد ليس بسبب علامات الاستفهام بشأن ترامب جونيور. "البعض منهم ينتظرون وقوع حدث ما.. هل قام بشيء غير أخلاقي أو أخلاقي، هل خالف القوانين، وهل عمل أشياء ستكون قضايا كبيرة؟".

بينما كان هو رئيس شركة العائلة بحكم الواقع منذ  أن أصبح "الرجل الكبير"، اللقب الذي يطلقه على والده، رئيساً، يبدو أن الأكثر شيوعاً أن ترامب جونيور ستكون مغامرته القادمة في الهواء الطلق في رؤيته.

وكما يعلم متابعوه في إنستغرام البالغ عددهم 1.1 مليون نسمة، كان ترامب جونيور يصعد جبلًا في يوتاه يقضي "وقتًا ممتعًا في الغابة" مع مجموعة من الأصدقاء، عندما ضربت آخر موجة من التحقيق حياته المعقدة وسط تكهنات عن اجتماع مجهول سابق مع أشخاص يسعون للوصول إلى والده.

ربما كان ترامب يرتدي قميصًا مكتوبًا بحروف أولية لاسمه، وذلك لأن ابن أحد المليارديرات في نيويورك لا يمكن دائمًا أن يكون مموهاً بنجاح، ولكنه صارم بشكل حقيقي.

فالصيد، أو صيد الأسماك، أو الغوص الحر من أجل المحار، أو "التسكع" على مزلجته من نوع سابركات 700 (Sabercat700)، فإن زيارة ترامب جونيور لوسائل التواصل الاجتماعي تشبه الذهاب إلى مجموعة من أفلام الحركة، حيث لا يوجد سمك سلمون مرقط أو سمك القرش أو سمان آمنة. إذا لم يحصل على وقت قصير مع رفاقه في تكساس ، فهو موجود في مقاطعة "يوكون"(الكندية) يعيش على الحصص المجففة المجمدة والثلوج الذائبة.

هناك 11.5 مليون صياد في الولايات المتحدة ويعاملهم ترامب الإبن كدائرة انتخابية له، جنباً إلى جنب مع أنصار الرابطة الوطنية للدفاع عن التعديل الثاني لحق السلاح.

فقد استضافه مايك سيابريس، الذي عرف ترامب جونيور منذ العام الانتخابي، في مزرعته في جنوب شرق ولاية يوتا هذا الشهر، حيث قامت شركته "106 ريفورستيشن" بإنتاج تقنيات لتطهير وإعادة نمو أشجار الحور على ارتفاعات عالية، لتشجيع الحياة البرية ومنع حرائق الغابات الكارثية.

وقال سيابريس: "لقد كان عملي كله قائماً على حفظ (الأغذية والنباتات) خلال السنوات الخمس إلى العشر الماضية، وكان دون (ترامب) جونيور كريماً بما فيه الكفاية ليحضر ويرى العمل الذي أنجزته. وبقدر ما أشعر بالقلق، ربما كان" دون جونيور "أفضل شيء حدث على الإطلاق للحفظ وللحياة البرية في المائة عام الماضية. كل شيء عنه أصلي. إنه رجل رائع".

وأضاف: "أعلم أن هناك إدراكًا له بطرق مختلفة، لكنه على الأرجح هو الرجل الأكثر أهمية في الولايات المتحدة للحفظ والحياة البرية".

ورداً على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أن ترامب جونيور يريد ترشيح نفسه، قال سيابريس: "نعم ، هذا هو هدفه. لا أجري المحادثات بهذا معه، لكن من وجهة نظري، إذا قرر أن يفعل ذلك، فسيكون هذا هو أهم تصويت أدليت به في حياتي. هناك الكثير من المتشككين على الطريق إلى المناصب السياسية. هو ليس كذلك. إنه الصفقة الحقيقية".

وقد ضحك ترامب جونيور من الاقتراحات السابقة بأنه قد يصبح حاكماً لنيويورك. لكن بالنسبة لبعض المراقبين، فقد أعطى الانطباع منذ أن ألقى خطابًا خصامياً في المؤتمر الجمهوري لعام 2016 في كليفلاند، حيث اعتقد أنه قد يكون المرشح المقبل في الصف في سلالة سياسية كبيرة.

شعر أسود ظهر مرة أخرى، صرخات تقول: "ترامب ، ترامب ، ترامب" تصدح رنيناً في أذنيه، بدا وكأنه نسخة أكثر رقياً من والده – مشاكس مثله، ولكن أكثر ترتيباً.

في الوقت الحالي، لا يزال المحقق الخاص مولر لا يزال جارياً، ويتحرى دوره في التواطؤ المحتمل بين روسيا وحملة ترامب الانتخابية.

توسط ترامب جونيور في اجتماع برج ترامب مع الروس الذين وعدوا بتسليم الأوساخ المدمرة حول هيلاري كلينتون، كتب بالبريد الإلكتروني لموظف: "إذا كان ما تقوله، فأنا أحبه."

وأظهرت رسائل إلكترونية أخرى أنه عندما خرج الاجتماع إلى النور في نهاية المطاف، نسقت منظمة ترامب مع الروس المتورطين في ما يطلعون عليه الجمهور.

بينما كان ترامب جونيور يتجه غرباً إلى يوتا، نشرت صحيفة نيويورك تايمز تفاصيل عن اجتماع آخر في العام الانتخابي عندما أخبر ترامب جونيور من قبل مبعوث أمراء من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أنهم كانوا حريصين على مساعدة والده للفوز بالرئاسة.

لا يوجد أي دليل على أن الاجتماع أدى إلى أي شيء، لكنه يزيد من تعكير مجموعة تراب العالمية المهترئة بالفعل من المصالح المتداخلة.

حض السناتور الديمقراطي كريس كونز اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ على استدعاء ترامب جونيور من أجل جلسة استماع مفتوحة وسط مخاوف من أنه ربما يكون قد كذب على الكونغرس حول معرفته بعروض المساعدة الخارجية لحملة ترامب.

من ناحية أخرى، تنظر هيئات مراقبة الأخلاق في واشنطن إلى تعاملات ترامب جونيور التجارية في منظمة ترامب. ترامب جونيور هو مواطن عادي، وعلى عكس شقيقته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر، لا يلعب أي دور رسمي في الإدارة. لكن إحياء الاتفاقية التي جاءت مع "البيت الأبيض" لآل ترامب يعني أن الابن شخصية مهمة في العلاقة بين شبكة مصالح العائلة.

وقال جوردان ليبوفيتز ، مدير الاتصالات في منظمة المراقبة القانونية: "عندما يتعلق الأمر بـترامب جونيور، فإن الكثير مما ننظر إليه يتعلق بكيفية ميل حملة ترامب ومنظمة ترامب وإدارة ترامب إلى تداخل كل هذا. ويبدو أنه في قلب الكثير من ذلك ، وقال جوردان ليبوفيتز، مدير الاتصالات في منظمة للمراقبة القانونية تدعى  Citizens for responsibility and ethics in Washington))(CREW). 

وأضاف: "يبدو أنه يدير منظمة ترامب، وهذا يجعلك تتساءل عن نوع جدار الحماية الموجود بينه وبين والده. قد يزعمون أن هناك واحداً، لكن لا يبدو أن هناك الكثير على الإطلاق. "

أعطيت تطمينات قبل بضعة أيام من تنصيب ترامب أنه لن تكون هناك "صفقات أجنبية جديدة" ، لكن مركز التقدم الأميركي (Cap)، وهو مركز بحث تقدم كان يتتبع تضارب المصالح العالمي لترامب، يشير إلى أن هذا التعهد أثبت أنه مفهوم مطاط.

ويرى ليبوويتز في منظمةCREW  وجون نوريس وكبير المحللين كارولين كيني في مركز (CAP)، الصراعات المقلقة في مجموعة من المشاريع الجارية - أربعة مبانٍ سكنية فاخرة في برج ترامب في الهند. طريق تموله حكومة ماليزية ويرتبط بملكية ترامب في بالي؛ منح فجائي لرخص العلامات التجارية في الصين. كما أنها تثير تساؤلات حول مشاريع في المملكة العربية السعودية، وكوريا الجنوبية، ودبي، وإندونيسيا، كلها مستمرة بالتزامن مع المناقشات الدبلوماسية والتجارية الدولية.

وكشفت رحلة ترامب جونيور إلى الهند في فبراير – شباط الماضي أن المستثمرين الأثرياء يمكنهم دفع مقابل الوصول إلى نجل الرئيس بموافقتهم على شراء شقة. وقال ليبوويتز: "خلال زيارته الأخيرة، كانت الصحف في جميع أنحاء البلاد تحتوي على إعلانات في الصفحة الأولى تعرض دفع دفعة أولى، وفرصة للقاء معه وتناول العشاء معه. ومن المؤكد أن الوصول إلى ترامب جونيور هو متاح للسعر المناسب - وهذا يثير السؤال عما إذا كان هناك وصول بالوكالة إلى الرئيس".

كما كان ترامب جونيور يكتفي بإلقاء الخطب المدفوعة - بما في ذلك الخطاب للطلاب الأميركيين المتخرجين في دبي. يسرد وكيله لإلقاء الخطب أن أجره يبدأ من 50،000 دولار.

يواجه ترامب الإبن المزيد من التدقيق على حياته الخاصة. ويعاني الرجل البالغ من العمر 40 عاماً، والذي كان يتحمل طلاق والديه المؤلم، الآن من تفكك زواجه.

لكن ترامب الإبن يقود سيارته، مليئة بشعارات مثل (جعل أميركا عظيمة مجدداً) #Maga  - #winning bravado ، مغيظاً الكارهين والخاسرين كأكبر مشجع لوالده على الإنترنت.

 ترجمة: الميادين نت

المصدر : الغارديان

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

المزيد من المشورات في قسم : من صحافة العالم

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 22289 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
 

الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي “الموت الأسود”.. هل يعود بعد تحرر البكتيريا؟ 9 فوائد تكشف أهمية السبانخ لجسم الإنسان تحذير.. 12 خطأ خلال الأكل قد تدمر صحتك طرق فعالة لمكافحة القمل عند الأطفال‬ مايك بنس: ينبغي محاسبة المسؤولين إذا تأكد مقتل خاشقجي الجيش الروسي: نساعد في إعادة بناء محافظة درعا السورية ترامب للسعودية في قضية خاشقجي: انت مذنب حتى تثبت براءتك لوهانسك تتهم اوكرانيا بقصف أراضيها 3 مرات خلال الـ24 ساعة الماضية أفغانستان: مقتل نائب مرشح للانتخابات التشريعية بانفجار جنوب البلاد حزب العدالة والتنمية عن اختفاء خاشقجي: حدث خطير وسنكشف تفاصيله وملابساته تل أبيب تثق بالاخبار السعودية اكثر من التركية في قضية خاشقجي رئيس الاركان الصهيوني اجتمع بـ”نظراء” عرب، ماذا تناول البحث؟ صحيفة أمريكية: المشتبه بهم في قضية اختفاء خاشقجي على علاقة مباشرة بمحمد بن سلمان طائرات الاحتلال تقصف غزة بعد تقارير إسرائيلية عن سقوط صاروخين على المستوطنات كاريكاتير ... #سورية.. بريشة الفنان #نضال_خليل ميلاد يوسف يستعد لـ «اللعبة انتهت» نيكول كيدمان تتبع أسلوباً صارماً في (ديستروير) «نبع الحياة».. مصدر للشفاء وهبته الطبيعة صباح الجزائري: «أم عصام» محبوبة.. لذلك سأبقى معها عطر رجالي للإيقاع بنمر فتاك! المقاومة جاهزة للرد على اعتداءات الاحتلال #اعلام_العدو حول التطورات الأخيرة الآن مع قطاع غزة و العدوان الصهيوني بعد عام ونصف العام من الغياب القسري.. فرع دمشق لاتّحاد الكتّاب يعود إلى نشاطه مصيدة «كرة النار» في إدلب هيبة الدولار تترنح سوء تصنيف جامعة دمشق ليس بسبب تدني المستوى الجامعي ... وإنما لاعتماد التصنيفات العالمية على المواقع الإلكترونية الخاصة بالجامعات استيعاب جميع ذوي الشهداء والجرحى وأبناء العسكريين في المدينة الجامعية في جامعة تشرين مصادرة 50 برميلاً معبّأً بمواد غذائية مخالفة في ريف دمشق وإحالة 200 تاجر إلى القضاء «بسطات» تبيع زيت زيتون «مثيراً للريبة» بسعر ألف ليرة فقط للعبوة في طرطوس؟ الجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها النووية لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم الروسية: الزيارة بداية جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالات+صور استشهاد فلسطيني وإصابة 8 بينهم 6 أطفال في اعتداءات لقوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة درجات الحرارة أعلى من معدلاتها والفرصة مهيأة لهطل زخات من المطر الرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم الروسية: الزيارة بداية جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالات المحققون الأتراك يؤجلون تفتيش منزل القنصل السعودي بسبب عدم تعاون السعوديين خبراء يكشفون هشاشة النظام الضريبي في سورية: عمره 70 عاما الملازم أول البطل علي عبود دراسة توضح سبب صعوبة كشف الكذابين! السماح للأطباء بوصف “الطبيعة” للعلاج 4 خطوات لتجنب الشعور بالحسد على إنستغرام وجبة عشاء بـ80 ألف دولار… تعرف على مكوناتها ومكانها “الهواتف الغبية”.. كيف أصبحت ضرورية ومطلوبة؟ علام يدل لون البلغم؟ لبنان يثير السخرية في معرض الكتاب الدولي بفرانكفورت بعد 58 عاما… المتحف المصري الكبير يستقبل تمثالين للملك رمسيس الثاني والإله حورس عجز الميزانية الأمريكية يصل لأرقام قياسية منذ 2012 الصين.. ابتكار عدسات لاصقة لعلاج الغلاكوما 4 خطوات لزيادة الفوائد الصحية للقهوة! أفضل مشروب للوقاية من مرض السكري كم بلغت أرباح روسيا من المونديال في 5 سنوات؟ ميسي وبرشلونة... 14 عاماً على اللحظة التاريخية السيسي من موسكو يرحب بإعادة الحركة الجوية بين روسيا ومختلف المدن المصرية الأمم المتحدة تصوّت على منح فلسطين صلاحيات قانونية لتولي مجموعة الـ77 الحزب الحاكم في الجزائر يرفع الغطاء عن رئيس الغرفة الثانية في البرلمان ويحيله على لجنة انضباط يخنقهم الجوع فيحاصرونه بالعطاء الحرس الثوري: مقتل المسؤول عن هجوم الأهواز في عملية للمقاومة العراقية رئيس البرلمان الكويتي لـ"إسرائيل": استسلام الفلسطينيين "حلم إبليس بالجنة" بعد عدم تجاوب الرياض.. تركيا تؤجل تفتيش منزل القنصل السعودي ما هي الصفقة التركية ــ الأميركية مع السعودية؟ ... بقلم : قاسم عزالدين رئيس جمهورية القرم في دمشق لدفع التعاون الثنائي في المجال التجاري والاقتصادي فرع إكثار البذار بالحسكة يبيع 400 طن من البذار المحسنة للفلاحين وزير النفط الإيراني: أمريكا مسؤولة عن زعزعة استقرار سوق النفط العالمية إنكلترا تهزم إسبانيا بدوري الأمم الأوروبية البوسنة تهزم إيرلندا الشمالية 2-0 بدوري الأمم الأوروبية منتخب سورية لكرة القدم يخسر أمام نظيره الصيني وديا الحزب الناصري: سورية تجني اليوم حصيلة نضالها وصمودها عون يبحث مع خوري انسياب البضائع اللبنانية عبر معبر نصيب القاهرة: نقف إلى جانب سورية وجيشها مجموعة قصصية جديدة لعلي الراعي موسيقا البلاد والحضارات… أولى أمسيات فرقة “أثير” بدار الأسد+فيديو بالسينما جئناكم.. تظاهرة أيام دمشق السينمائية تبدأ فعالياتها وسط مشاركة 39 فيلما سوريا وأجنبيا+فيديو معرضان فنيان في حلب فرع هيئة الاستثمار بالسويداء: تقديم استمارات المستثمرين الراغبين بالحصول على شراكة عمل خلال أسبوع خوري: إعادة افتتاح معبر نصيب بين سورية والأردن يمثل انتصارا جديدا على الإرهاب سلامي: إيران قادرة على استهداف مصالح العدو في أي مكان باشليه: يجب إجراء تحقيق محايد في قضية خاشقجي كليتشدار أوغلو: أردوغان قدم الدعم للإرهابيين في سورية وساهم في قتل شعبها السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها لافروف: كندا ودول أوروبية لم تقبل دخول عناصر ما يسمى “الخوذ البيضاء” إليها بسبب ماضيهم الإجرامي السفير الصباغ: التنظيمات الإرهابية مارست كل أنواع الجرائم المنظمة ضد السوريين عون خلال لقائه الجعفري: تعزيز العلاقات مع العراق وتطويرها إصابة عدد من الفلسطينيين برصاص الاحتلال وسط قطاع غزة رئيسة حزب الخير التركي: أردوغان جبان ومستسلم لواشنطن وفد مجلس الشعب إلى اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي يلتقي وفدي إيطاليا وكوريا الديمقراطية الطراونة يرحب بإعادة فتح معبر نصيب جابر الحدودي بين سورية والأردن التجاري السوري يبدأ العمل في مكتب خدمة المواطن بكفرسوسة السعودية وورطة #جمال_خاشقجي .. كاريكاتير وكالة تسنيم الايرانية التأمينات الاجتماعية تذكر أصحاب العمل بتسديد الاشتراكات مذكرتا تعاون بين الصحة والصليب الأحمر في مجالات تشخيص وعلاج داء السكري واللاشمانيا إصابة عشرة أشخاص وأضرار مادية بعدد من السيارات جراء حادث مروري على طريق دمشق – حمص أساليب الغش في المواد الغذائية ضمن مؤتمر علمي مجلس الوزراء: تطوير مركز نصيب الحدودي.. مليارا ليرة لمشاريع بحماة وتوسيع مشروع منتجات المرأة الريفية ’معاريف’ العبرية: ’إيزنكوت’ إلتقى بنظيره السعودي في #واشنطن