Loading...

علوم و بيئة

الأعاصير إلى تراجع هذا العام بعد سنة كارثية في الولايات المتحدة

تاريخ النشر : الأربعاء 30 مايو 2018


يتوقّع علماء الأرصاد الجويّة أن يكون عدد الأعاصير التي ستهبّ على شمال الأطلسي في هذا الموسم أقل من تلك التي هبّت خلال العام الماضي القاسي، لكنها ستبقى فوق المعدّل، مؤثرة على عشرات ملايين الأشخاص في الولايات المتحدة والكاريبي.
وكشفت الوكالة الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي توقعاتها لموسم الأعاصير المقبل الذي يمتد من الأول من حزيران/يونيو وحتى الثلاثين من تشرين الثاني/نوفمبر، وقدّرت عدد الأعاصير فيه بما بين العشرة والستة عشر. وتوقّعت أيضاً أن يكون عدد من هذه الأعاصير شديداً لدرجة يستحق أن يطلق عليه أسماء على غرار الإعصار «ساندي» والإعصار «إيرما».
وقال رئيس الوكالة غيري بيل، في مؤتمر صحافي «لا نعتقد أن يكون هذا الموسم هو الأنشط في التاريخ، لكن ستهب أعاصير كثيرة».
ودعا الثمانين مليونا من سكان سواحل الأطلسي وخليج المكسيك إلى بدء الاستعداد لذلك من الآن.
وكان العام الماضي الأعنف في الأعاصير منذ 2005، والأكثر كلفة في التاريخ إذ بلغت الأضرار فيه 306 مليار دولار.
أما الكلفة البشرية الأكبر فيه فكانت مع الإعصارين «إيرما» و«ماريا» اللذين ضربا الكاريبي مع رياح تجاوزت سرعتها أحياناً 350 كيلومتراً في الساعة.
وسيصوّت الكونغرس في الأشهر المقبلة على إنفاق 133 مليار دولار من المساعدات لإعادة إعمار المناطق المتضررة من الأعاصير ومن الحرائق أيضا.
وأشار الباحثون إلى أن توقّعاتهم لهذا العام ستكون دقيقة جداً، لأنها تعتمد على قمرين اصطناعيين جديدين وأنظمة مناخية جديدة.
وسيطلق على أول إعصار لهذا الموسم اسم ألبرتو.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : علوم و بيئة

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 17256 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع