Loading...

مواقع

أشهرهم سامر فوز .. رجال أعمال سوريون ضمن قائمة الحاصلين على الجنسية اللبنانية

تاريخ النشر : السبت 02 يونيو 2018

كشفت صحيفة "الأخبار" اللبنانية عن محاولات حثيثة في مراكز القرار اللبناني لاستصدار مرسوم جديد للتجنيس، و"هذه المرة تحت جنح ظلام حكومة تصريف الأعمال" و بحسب "الأخبار" فإن المعلومات تشير إلى أن عدد من يشملهم مرسوم التجنيس المقترح بلغ نحو الـ 300 اسم، معظمهم من الجنسية السورية إضافة لجنسيات فلسطينية وعراقية وأردنية وغيرها من الجنسيات العربية والأجنبية.

وتضمنت القائمة 43 شخصية سورية، بينها رجال أعمال بارزين، وأهمهم رجل الأعمال السوري سامر فوز الذي كان من أبرز الأسماء السورية الوارد ذكرها في مرسوم منح الجنسية اللبنانية، رغم أنه حديث العهد على الساحة الاقتصادية في سوريا.

ويملك فوز مجموعة "أمان القابضة" التي تتفرع عنها سلسلة من الشركات من بينها "إعمار موتورز"، التي حصلت على وكالة حصرية مع شركة “هيونداي" الكورية في سوريا.

كما ذاعت أنباء عن شراء فوز لحصة الأمير السعودي الوليد بن طلال في فندق "فورسيزونز" بدمشق. ويمتلك فوز استثمارات ضخمة في تركيا ودبي

كما رشح اسم رجل الأعمال السوري عبد القادر صبره لنيل الجنسية اللبنانية، وهو واحد من أبرز 100 رجل أعمال في سوريا بحسب استبيان لموقع "الاقتصادي" .

يملك صبره وكالة "صبره" البحرية، وهو رئيس مجلس رجال الأعمال السوري- التركي، وأول رئيس لغرفة الملاحة البحرية في سوريا.

كان صبرا أحد أبرز المساهمين في شركة "شام القابضة" التي يملكها رجل الأعمال المعروف رامي مخلوف، لكنه انسحب منها عقب العقوبات الأمريكية التي فرضت على الشركة.

ويأتي ضمن قائمة المرشحين للجنسية اللبنانية رجل الأعمال السوري خلدون الزعبي الذي يملك 90% من أسهم شركة "فلاي أمان محدودة المسؤولية" ، والتي تأسست في نيسان 2018، وتقوم بكافة الخدمات والأعمال التي تتعلق بالنقل الجوي للركاب والبضائع من وإلى سوريا، فيما تبلغ قيمة حصته في الشركة بنحو 63 مليون ليرة سورية. كما يشغل الزعبي منصب نائب رئيس مجلس إدارة "أمان القابضة" منذ عام 2017، والتي تعود ملكيتها لسامر فوز.

القائمة شملت أيضاً أسماء ثلاثة من أبناء رجل الأعمال السوري المتوفى فاروق جود، وهم محمد ورشاد وهادي.

وتملك عائلة جود تاريخاً طويلاً في الحياة الاقتصادية السورية، وتعود لها ملكية "مجموعة جود"، التي تأسست عام 1933، وينحدر عنها سلسلة من الشركات.

وشغل فاروق جود منصب نائب رئيس "غرفة تجارة وصناعة اللاذقية"، وتملك العائلة وكالات لأشهر وأغلى الماركات العالمية، من بينها "فيستل" و"بيبسي" وغيرها، فضلاً عن مساهمتها في عدد من البنوك والشركات.

وأثار المرسوم اللبناني القاضي بمنح الجنسية لنحو 300 شخصاً معظمهم سوريون،  جدلاً بين مسؤولين وناشطين لبنانيين كونه شمل شخصيات لا تتوفر فيها شروط الحصول على الجنسية اللبنانية، سوى أنها "ثرية".

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : مواقع

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 16537 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع