Loading...

منوعات

نوع الخاتم والإصبع الذي تضعه فيه يكشف شخصيتك

تاريخ النشر : الأربعاء 08 يناير 2014

 
يمكن لنوع الخاتم الذي ترتدي أن يكون "المفتاح" الذي يكشف شخصيتك التي تتمتع بها، والتي تميزك عن من حولك.

كما أن تحديدك للإصبع المفضل بالنسبة لديك لتضع فيه الخاتم، يمكن أن يكشف هو الآخر عن معاني مخفية ومخبّأة في شخصيتك.

ولكن ما الذي يمكن أن يكشفه الخاتم، وما الذي يخبرك به إصبعك الذي يلبس الخاتم؟

في حال أردت أن تتعرف إلى خبايا شخصية من أمامك عليك أن تنظر إلى يديه، وإلى نوع الخاتم الذي يلبسه.

ويمكن حتى للأحجار الكريمة في خاتم من أمامك، وخاصة في حال كانت امرأة؛ أن تقدم لك معلومات حقيقية عن تفاصيل شخصياتها.       

وقد أكد الخبراء الذين أجروا دراسات متعددة على أنواع الخواتم، وطريقة لبس الخاتم ومكانه، يمكن أن يكشف أسرار شخصيتك، ويمكن أن يدل على صفاتك وعلى طباعك.  

وأوضحوا أن نوع الخاتم أي المعدن الذي صنع منه خاتمك الذي تفضل، يمكن أن يكون له معنى ومغزى معين، يعكس ملامح من شخصيتك.

 وإن وضع الخاتم في أحد الأصابع الخمسة في يدنا، يمكن أن يقدم شرحاً بسيطاً عن سماتنا الشخصية التي قد نفاجأ بها.

فما هو خاتمك المفضل؟ وفي أي إصبع تحب أن تلبسه؟.
 
 النوع الأول:

خاتم الذهب

بينت الدراسات أن من يميل إلى لبس الخواتم المصنوعة من الذهب، سواء الذهب الأبيض أم الأصفر، هو شخص عفوي.

كما يمكن أن يتمتع بشخصية حادة في مشاعرها.

وفي حال كانت المرأة تحب الخاتم الذهبي، فإن ذلك يشير إلى أنها تتمتع بشخصية منطلقة، بالإضافة إلى أنها غالباً ما تكون حريصة على إبهار العيون، وخاصة من بنات جنسها.
 
خاتم الفضة

في حال كنت من بين الأشخاص الذين يحبون لبس الخواتم المصنوعة من الفضة، فإن ذلك يعتبر إشارة إلى أنك شخص يتميز بصفاء النفس.

وأكد الخبراء أن من يهوى خواتم الفضة، غالباً ما تكون شخصيته هادئة وقد يتسم أحياناً ببرودة الشخصية.

ويمكن أن يهتم هذا الشخص بالنواحي الفكرية.

إلى ذلك، يمكن أن تنتاب من يهوى هذا النوع من الخواتم مشاعر عدم الثقة أحياناً، ولكنه سرعان ما يتمالك نفسه ويعود إلى طبيعته؛ فهو واثق من نفسه.

 النوع الثالث:

الخاتم الذي يحتوي على الماس والأحجار الكريمة

في حال كان الخاتم الذي يحتوي على الماس والأحجار الكريمة كبيراً وغريب الشكل، فإنه يمكن أن يشير إلى أن من يلبسه يتمتع بشخصية متناقضة ومتقلبة.

وإن كان من يلبس هذا الخاتم امرأة، فذلك يشير إلى أنها يمكن أن تميل إلى القلق والمعاناة العاطفية.

أما في حال كان الخاتم الذي يحتوي على الماس والأحجار الكريمة رفيعاً أو متوسطاً، وينسجم مع شكل الإصبع وفي مكانه المناسب، فإن الشخص الذي يلبسه يتميز بشخصية ذكية ومتحفظة، ويميل إلى الكتمان والمحافظة على الأسرار،

ويمكن أن يكون هذا الشخص خجولاً.
 
 مكان الخاتم

يلعب مكان الخاتم دوراً في تحديد الشخصية التي تلبسه، ومن يفضل وضع الخاتم في إصبع معين، فذلك يكشف أيضاً بعض جوانب شخصيته إلى جانب نوع الخاتم.

الإبهام

يقول الخبراء، إن من يميل إلى لبس الخاتم في الإبهام يعتبر شخصاً واثقاً للغاية من نفسه، كما ويدل على شعور عال بالذات.

ويمكن أن تصل ثقته الزائدة بنفسه أحياناً إلى حد الغرور.

السبابة

يتميز الشخص الذي يحب لبس الخاتم في السبابة بأنه متواضع، إلى جانب تميزه بسعة الصدر والتسامح.

ويقول الخبراء، إن هذا النوع من الشخصيات يمكن أن يفرط أحياناً في مراعاة الحقوق الشخصية للآخرين من حوله، من دون أن يلتفت إلى ما يحتاج إليه هو.

ويكون هذا النوع أيضاً بحاجة إلى الشعور بالأمان أحياناً.

الوسطى

يدل لبس الشخص لخاتمه في إصبعه الأوسط على تمتعه بعقلية ناضجة تعشق المثالية في السلوك والتصرف.

وبالتالي فإن هذا النوع من الشخصيات يكون عرضة لتأنيب الضمير عند أقل هفوة.

 والشخص هنا يميل إلى التفكير العميق في الأمور ولا تهمه الأمور السطحية.

أما المرأة التي تحب لبس الخاتم في هذا الإصبع، فهي لايعجبها الرجل السطحي الذي يهتم بالمظهر من دون النظر إلى الجوهر.

ولكن تعيبها محاولة فرض آرائها على الآخرين من دون أن تدرى.

الخنصر

يتميز الشخص الذي يحب لبس خاتمه في الخنصر، بأنه شخص قادر على تحمل متاعبه ومتاعب غيره ممن حوله وذلك بصبر، وخاصة أفراد الأسرة.

ويقول الخبراء، إن المرأة أحياناً يمكن أن تعتقد بأنها شخصية متميزة تتمتع بقدرات خاصة لا تملكها غيرها من النساء.

البنصر

في حال كنت من بين الناس الذين يحبون لبس الخاتم في البنصر، فإن ذلك يدل على شخصية لا تتقبل بسهولة التنازل عن آرائها.

 وكلام هذا الشخص يمكن أن يحمل صيغة الأمر من دون أن يشعر بذلك.

ولأن الآخرين قد لا يفهمون طبيعة هذه الشخصية الجادة والتزامها، لذلك فإن هذا الشخص يكون بحاجة إلى تعلم المرونة في التعامل ومراعاة ظروف وطبائع الآخرين.

وفي الوقت نفسه، تتمتع هذه الشخصية بالمشاعر الرقيقة والشفافية.

 الفتاة التي تكره لبس الخواتم

إذا رفضت الفتاة لبس الخواتم أو اكتفت فقط بلبس خاتم الخطوبة أو الزواج، فان ذلك يدل على أن شخصيتها غير نمطية، وتحب التجديد وتكره المظاهر.

كما أنها تكره النفاق والزيف.

ويمكن أن يتهمها الآخرون من حولها أحياناً بالغرور، ولكنها في الحقيقة متواضعة جداً.

أما في أوقات فراغها، فتفضل الجلوس مع كتاب أو مجلة أو فيلم هادف أو برنامج ثقافي.
 

 الفتاة التي تلبس في كل إصبع خاتماً

الفتاة التي تهتم كثيراً بوضع الخواتم في كلتا يديها، يمكن أن تكشف من دون أن تدري عن شعورها بعدم الأمان وحاجتها إلى الحماية.

وقد يعني ذلك الرغبة في اجتذاب اهتمام الآخرين ولفت أنظارهم إليها، أو نوعاً من فقدان الثقة بالنفس والتستر وراء دفاعات نفسية ومظهرية.

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

المزيد من المشورات في قسم : منوعات

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 20851 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
 

الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي “الموت الأسود”.. هل يعود بعد تحرر البكتيريا؟ 9 فوائد تكشف أهمية السبانخ لجسم الإنسان تحذير.. 12 خطأ خلال الأكل قد تدمر صحتك طرق فعالة لمكافحة القمل عند الأطفال‬ مايك بنس: ينبغي محاسبة المسؤولين إذا تأكد مقتل خاشقجي الجيش الروسي: نساعد في إعادة بناء محافظة درعا السورية ترامب للسعودية في قضية خاشقجي: انت مذنب حتى تثبت براءتك لوهانسك تتهم اوكرانيا بقصف أراضيها 3 مرات خلال الـ24 ساعة الماضية أفغانستان: مقتل نائب مرشح للانتخابات التشريعية بانفجار جنوب البلاد حزب العدالة والتنمية عن اختفاء خاشقجي: حدث خطير وسنكشف تفاصيله وملابساته تل أبيب تثق بالاخبار السعودية اكثر من التركية في قضية خاشقجي رئيس الاركان الصهيوني اجتمع بـ”نظراء” عرب، ماذا تناول البحث؟ صحيفة أمريكية: المشتبه بهم في قضية اختفاء خاشقجي على علاقة مباشرة بمحمد بن سلمان طائرات الاحتلال تقصف غزة بعد تقارير إسرائيلية عن سقوط صاروخين على المستوطنات كاريكاتير ... #سورية.. بريشة الفنان #نضال_خليل ميلاد يوسف يستعد لـ «اللعبة انتهت» نيكول كيدمان تتبع أسلوباً صارماً في (ديستروير) «نبع الحياة».. مصدر للشفاء وهبته الطبيعة صباح الجزائري: «أم عصام» محبوبة.. لذلك سأبقى معها عطر رجالي للإيقاع بنمر فتاك! المقاومة جاهزة للرد على اعتداءات الاحتلال #اعلام_العدو حول التطورات الأخيرة الآن مع قطاع غزة و العدوان الصهيوني بعد عام ونصف العام من الغياب القسري.. فرع دمشق لاتّحاد الكتّاب يعود إلى نشاطه مصيدة «كرة النار» في إدلب هيبة الدولار تترنح سوء تصنيف جامعة دمشق ليس بسبب تدني المستوى الجامعي ... وإنما لاعتماد التصنيفات العالمية على المواقع الإلكترونية الخاصة بالجامعات استيعاب جميع ذوي الشهداء والجرحى وأبناء العسكريين في المدينة الجامعية في جامعة تشرين مصادرة 50 برميلاً معبّأً بمواد غذائية مخالفة في ريف دمشق وإحالة 200 تاجر إلى القضاء «بسطات» تبيع زيت زيتون «مثيراً للريبة» بسعر ألف ليرة فقط للعبوة في طرطوس؟ الجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها النووية لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم الروسية: الزيارة بداية جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالات+صور استشهاد فلسطيني وإصابة 8 بينهم 6 أطفال في اعتداءات لقوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة درجات الحرارة أعلى من معدلاتها والفرصة مهيأة لهطل زخات من المطر الرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم الروسية: الزيارة بداية جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالات المحققون الأتراك يؤجلون تفتيش منزل القنصل السعودي بسبب عدم تعاون السعوديين خبراء يكشفون هشاشة النظام الضريبي في سورية: عمره 70 عاما الملازم أول البطل علي عبود دراسة توضح سبب صعوبة كشف الكذابين! السماح للأطباء بوصف “الطبيعة” للعلاج 4 خطوات لتجنب الشعور بالحسد على إنستغرام وجبة عشاء بـ80 ألف دولار… تعرف على مكوناتها ومكانها “الهواتف الغبية”.. كيف أصبحت ضرورية ومطلوبة؟ علام يدل لون البلغم؟ لبنان يثير السخرية في معرض الكتاب الدولي بفرانكفورت بعد 58 عاما… المتحف المصري الكبير يستقبل تمثالين للملك رمسيس الثاني والإله حورس عجز الميزانية الأمريكية يصل لأرقام قياسية منذ 2012 الصين.. ابتكار عدسات لاصقة لعلاج الغلاكوما 4 خطوات لزيادة الفوائد الصحية للقهوة! أفضل مشروب للوقاية من مرض السكري كم بلغت أرباح روسيا من المونديال في 5 سنوات؟ ميسي وبرشلونة... 14 عاماً على اللحظة التاريخية السيسي من موسكو يرحب بإعادة الحركة الجوية بين روسيا ومختلف المدن المصرية الأمم المتحدة تصوّت على منح فلسطين صلاحيات قانونية لتولي مجموعة الـ77 الحزب الحاكم في الجزائر يرفع الغطاء عن رئيس الغرفة الثانية في البرلمان ويحيله على لجنة انضباط يخنقهم الجوع فيحاصرونه بالعطاء الحرس الثوري: مقتل المسؤول عن هجوم الأهواز في عملية للمقاومة العراقية رئيس البرلمان الكويتي لـ"إسرائيل": استسلام الفلسطينيين "حلم إبليس بالجنة" بعد عدم تجاوب الرياض.. تركيا تؤجل تفتيش منزل القنصل السعودي ما هي الصفقة التركية ــ الأميركية مع السعودية؟ ... بقلم : قاسم عزالدين رئيس جمهورية القرم في دمشق لدفع التعاون الثنائي في المجال التجاري والاقتصادي فرع إكثار البذار بالحسكة يبيع 400 طن من البذار المحسنة للفلاحين وزير النفط الإيراني: أمريكا مسؤولة عن زعزعة استقرار سوق النفط العالمية إنكلترا تهزم إسبانيا بدوري الأمم الأوروبية البوسنة تهزم إيرلندا الشمالية 2-0 بدوري الأمم الأوروبية منتخب سورية لكرة القدم يخسر أمام نظيره الصيني وديا الحزب الناصري: سورية تجني اليوم حصيلة نضالها وصمودها عون يبحث مع خوري انسياب البضائع اللبنانية عبر معبر نصيب القاهرة: نقف إلى جانب سورية وجيشها مجموعة قصصية جديدة لعلي الراعي موسيقا البلاد والحضارات… أولى أمسيات فرقة “أثير” بدار الأسد+فيديو بالسينما جئناكم.. تظاهرة أيام دمشق السينمائية تبدأ فعالياتها وسط مشاركة 39 فيلما سوريا وأجنبيا+فيديو معرضان فنيان في حلب فرع هيئة الاستثمار بالسويداء: تقديم استمارات المستثمرين الراغبين بالحصول على شراكة عمل خلال أسبوع خوري: إعادة افتتاح معبر نصيب بين سورية والأردن يمثل انتصارا جديدا على الإرهاب سلامي: إيران قادرة على استهداف مصالح العدو في أي مكان باشليه: يجب إجراء تحقيق محايد في قضية خاشقجي كليتشدار أوغلو: أردوغان قدم الدعم للإرهابيين في سورية وساهم في قتل شعبها السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها لافروف: كندا ودول أوروبية لم تقبل دخول عناصر ما يسمى “الخوذ البيضاء” إليها بسبب ماضيهم الإجرامي السفير الصباغ: التنظيمات الإرهابية مارست كل أنواع الجرائم المنظمة ضد السوريين عون خلال لقائه الجعفري: تعزيز العلاقات مع العراق وتطويرها إصابة عدد من الفلسطينيين برصاص الاحتلال وسط قطاع غزة رئيسة حزب الخير التركي: أردوغان جبان ومستسلم لواشنطن وفد مجلس الشعب إلى اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي يلتقي وفدي إيطاليا وكوريا الديمقراطية الطراونة يرحب بإعادة فتح معبر نصيب جابر الحدودي بين سورية والأردن التجاري السوري يبدأ العمل في مكتب خدمة المواطن بكفرسوسة السعودية وورطة #جمال_خاشقجي .. كاريكاتير وكالة تسنيم الايرانية التأمينات الاجتماعية تذكر أصحاب العمل بتسديد الاشتراكات مذكرتا تعاون بين الصحة والصليب الأحمر في مجالات تشخيص وعلاج داء السكري واللاشمانيا إصابة عشرة أشخاص وأضرار مادية بعدد من السيارات جراء حادث مروري على طريق دمشق – حمص أساليب الغش في المواد الغذائية ضمن مؤتمر علمي مجلس الوزراء: تطوير مركز نصيب الحدودي.. مليارا ليرة لمشاريع بحماة وتوسيع مشروع منتجات المرأة الريفية ’معاريف’ العبرية: ’إيزنكوت’ إلتقى بنظيره السعودي في #واشنطن