سرقة الكهرباء تعطل الشبكات في التضامن . . !

مع ازدياد ساعات التقنين الكهربائي تزداد حالات الاستجرار غير المشروع للكهرباء عبر مدّ كابلات كهربائية مخالفة (كابلات تبادلية) من فوق أسطح الأبنية السكنية ومن الأحياء المجاورة الأخرى بالإضافة الى سرقة الكهرباء من العلب الرئيسة ما تسبب بأحمال زائدة وكبيرة على الخطوط المسروق منها وأدى ذلك الى انقطاع متكرر للكهرباء عن المواطنين الآخرين.
أحمد خليفة يقطن في حي التضامن يقول في شكواه : يعاني القاطنون في شارع نسرين مقابل صيدلية الريم من انقطاع متكرر للكهرباء نتيجة التعديات المستمرة على الشبكة والاستجرار غير المشروع عبر الأكبال التبادلية من قبل بعض ضعاف النفوس وقد راجعنا طوارئ كهرباء التضامن فأكدوا لنا أن سبب هذا الانقطاع هو التعديات على الشبكة والذي يسبب حملاً زائداً، مطالباً المعنيين في شركة كهرباء دمشق بضرورة قمع الذين يستجرون التيار الكهربائي عبر الكابلات المخالفة.
بدوره المواطن سامر يقول: يقوم بعض السكان في الحي بمد كابلات من الخزان المغذي للحارة بشكل مخالف من فوق الأسطح ومن الحارات الملاصقة لشارع نسرين ويتم الاستجرار غير المشروع من منطقة مجاورة لحينا يغذيها خط الريف فحين تأتي الكهرباء في هذا الخط يقومون بالاستجرار وبذلك ينعمون بالكهرباء في كل الأوقات ولكنهم يحرمون الكثير منها بسبب الأحمال الزائدة على هذه الخطوط ولدى محاولتنا الاتصال أكثر من مرة بقسم الطوارئ في الحي لم نجد أي إجابة أو يكون الخط مشغولاً.
بدوره مدير كهرباء اليرموك والتضامن أحمد الشافعي أكد أن الأحمال الكبيرة على الشبكة الكهربائية التي يشهدها حي التضامن ولاسيما خلال المنخفض الجوي السائد أدت إلى زيادة أعطال الكهرباء في الحي، كاشفاً أن عدد الأعطال التي تم إصلاحها يوم أمس بلغت 90 عطلاً.
وردّ الشافعي على الشكوى بأن خط الطوارئ دائماً مشغول أو لا يكون هناك أي رد.. فقال: ذلك يعود لسببين؛ الأول هو قلة عمال الطوارئ فلدينا 10 عمال طوارئ وضمن جدول المناوبات اليومي هناك 3 عمال طوارئ مناوبون على مدار الساعة لإصلاح الأعطال التي تردهم، وخط الطوارئ قد يكون مشغولاً أحياناً بسبب كثرة اتصالات الشكاوى التي ترد عليه في وقت واحد.
وأوضح الشافعي أن قمع ظاهرة الاستجرار غير المشروع ليس من مهام طوارئ الكهرباء وأن تلك من مهام مديرية مراقبة الشبكة في الشركة العامة لكهرباء دمشق، وفي كثير من الأحيان يتم إبلاغ المديرية من قبلنا عن المخالفات ولاسيما في حال حصول أحمال كبيرة على مراكز تحويل الكهرباء.
من جهته أوضح رئيس دائرة التفتيش في شركة كهرباء دمشق أحمد غالي أنه يتم بشكل يومي إجراء حملات بهدف قمع الاستجرار غير المشروع للتيار الكهربائي في جميع مناطق دمشق ومن ضمنها حي التضامن، مشيراً إلى أن عقوبة المشترك الذي يتم ضبطه بجرم مد خطوط تبادلية لاستجرار التيار الكهربائي تتراوح عقوبتها المالية مابين 36 ألف ليرة إلى 188 ألف ليرة وذلك بناء على تقديرات اللجنة المكلفة بتقدير كمية استهلاك المشترك، ووعد غالي بأنه ستتم متابعة الشكاوى الواردة من حي التضامن على الفور والعمل على قمع أي مخالفة.

ADVERTISEMENT

ذات صلة ، مقالات

التالي

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا