“لغة الجسد” تكشف ما لم تقله التصريحات في قمة بايدن وبوتن

 

أحيطت محادثات الرئيسين، الأميركي جو بايدن، والروسي فلاديمر بوتن، في جنيف، بقدر عال من السرية، حيث لم يسمح للكاميرات برصد ما دار بين الزعيمين، إلا أن خبراء “لغة الجسد” تفننوا في استعراض قدراتهم، بتحليل تفاعل الشخصيتين مع بعضهما خارج قاعة المفاوضات.

وانطلاقا من المصافحة بين بوتن وبايدن، أكدت الخبيرة في تحليل “لغة الجسد” ماري تشيفيلو، أن الاثنين بديا كما لو أنهما يعرفان بعضهما جيدا، إلا أن الروح الودية لم تكن حاضرة.

وقام الرئيس الأميركي بالخطوة الأولى فكان البادئ في السلام، وقد تفاعل بوتن مع ذلك بإيجابية، تعكس المساواة في القوة، حسبما نقلت شبكة “بي بي سي” عن تشيفيلو.

ومن السلام للجلوس أمام بعضهما البعض، أوضحت تشيفيلو، أن الرئيسين كانا عفوين للغاية، مع غياب للكلام بعض الوقت، وترك المجال أمام “التواصل البصري”.

وجلس بوتن كما اعتاد وساقيه مفتوحتين قليلا، مع انحناء بسيط لجسده على الكرسي، في حين كانت وضعية بايدن منحنية قليلا صوب الرئيس الروسي، وتعكس رغبة الرئيس الأميركي في فتح الحديث.

ومن جانبه أوضح الخبير في “لغة الجسد”، مارك بودن، لصحيفة “ذا إيكونوميك تايمز”، أن “انفتاح وتفاؤل بايدن في اللقاء، ظهر جليا عندما بادر بالتحية، ومدّ يده للسلام”.

وأوضح بودن أن صورة جلوس الرئيسين معا، حملت رسالة واضحة بأنهما “يمثلان دولتين عظيمتين، ستنعكس نتائج حوارهما على العالم ككل”.

وبيّن أن طريقة حديث بايدن مع بوتن كانت “منفتحة” و”مسترسلة” بشكل “عفوي”.

وبدوره أكد خبير “لغة الجسد” روبن كرمود لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن المصافحة التقليدية في زمن كورونا، تعبير عن “حرارة اللقاء وأهميته”، واعتباره مقدمة لـ”حوار مفتوح ونوايا صادقة”.

واتفق كرمود مع خبراء “لغة الجسد” حول أن وضعية جلوس بايدن أمام بوتن، كانت رسمية، بخلاف تلك الخاصة بالرئيس الروسي.

وتطرق كرمود لتبادل الرئيسين بعض الكلمات في قاعة بفيلا “لا غرانج”، التي احتضنت اللقاء التاريخي، قبل دخولهما المكتبة هناك، موضحا أن إغلاق بايدن لعينيه يدل على موقف “حذر”، رغم الاقتراب الجسدي الكبير بين الاثنين.

وكان مسؤول أمريكي رفيع المستوى قد قال، الأربعاء، إن المحادثات بين بايدن ونظيره الروسي، لم تغير أجواء العلاقات الأمريكية الروسية، لكن نبرة المحادثات كانت مباشرة وبناءة وغير جدلية وعملية.

وأضاف المسؤول عقب القمة التي جمعت بين الرئيسين: “الأمر لا يتعلق بضغطة زر. سيستغرق الأمر بعض الوقت لمعرفة ما إذا كانت مجالات التعاون المحتمل تلك ستؤدي بالفعل إلى نتائج، لاندري”، حسبما نقلت “رويترز”.

جدير بالذكر أن هذا اللقاء ليس الأول بين بايدن وبوتن، إذ سبق أن التقيا في وقت سابق، لكن هذه أول مرة يلتقي فيها بايدن بالرئيس بوتن، وهو رئيس للولايات المتحدة.

skynews

ADVERTISEMENT

ذات صلة ، مقالات

التالي

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا