روسيا والصين تعلنان دعمهما لقيادة كازاخستان لإعادة النظام الدستوري في البلاد

زير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مع نظيره الصيني، وانغ يي، تطورات الأوضاع في كازاخستان، مؤكدين دعمهما لجهود قيادتها لإعادة النظام الدستوري في البلاد.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، أن لافروف ووانغ يي أجريا اليوم الاثنين مكالمة هاتفية حيث قيما نتائج تطوير العلاقات الثنائية بين بلديهما في العام الماضي وبحثا سير الاستعدادات لزيارة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى الصين في فبراير القادم.

وأشار البيان إلى أن الوزيرين أوليا “اهتماما خاصا” للأوضاع في كازاخستان، حيث “أعرب كلا الطرفين عن دعمهما الصارم لجهود قيادة كازاخستان الرامية إلى النظام الدستوري في البلاد”.

ولفتت الخارجية الروسية إلى أن “الوزيرين كانا موحدين في تقييمهما للأوضاع في كازاخستان وشددا على قلقهما من تدخل قوى خارجية بما في ذلك من خلال مشاركة مرتزقة أجانب في هجمات على المواطنين المدنيين وعناصر أجهزة الأمن والاستيلاء على المؤسسات الحكومية ومنشآت أخرى”.

وأشار الوزيران إلى أن “الإجراءات الحاسمة من قبل الرئيس الكازاخستاني، قاسم جورمات توكايف، جرت في الوقت المناسب وكانت متكافئة مع نطاق التهديد الذي واجهته الجمهورية”.

وقال البيان إن وزير الخارجية الصيني “قيم إيجابيا الإجراءات التي تم اتخاذها عبر اتجه منظمة معاهدة الأمن الجماعي ردا على طلب من قيادة كازاخستان بهدف تطبيع الأوضاع في البلاد”.

كما لفت الوزيران إلى دور منظمة شانغهاي للتعاون في ضمان الأمن في أوراسيا بما في ذلك منطقة آسيا الوسطى.

وأعرب لافروف ووان غيي عن قناعتهما في عودة السلام والهدوء إلى كازاخستان، واتفقا على الاحتفاظ باتصالات وثيقة حول الملف الكازاخستاني والقضايا الدولية الملحة الأخرى.

المصدر: RT

ADVERTISEMENT

ذات صلة ، مقالات

التالي

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا