جامعة الشام ..كنت مبدعة

سورية الآن /خاص

حديث الناس اليوم، مسؤولين و جامعيين وأساتذة وعائلات وطلاب ، ماقامت به جامعة الشام الخاصة التابعة لحزب البعث العربي الاشتراكي منذ أيام،
من خلال حفلها الكبير  لطلابها الخريجين ، الذي أقامته في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق، وبحضور رسمي  وشعبي كبيرين ، والذي أكد النقاد والمتابعون والإعلاميون ومن حضره و شاهده مباشرة على الهواء ، بأنه من أضخم الحفلات الرسمية والطلابية  على الإطلاق ، وذلك للكم الهائل من الضيوف الذي غطى أدراج مسرح الأوبرا كاملةً ،إضافة للتنسيق المبدع والتنظيم الرائع لكل تفاصيله؛ والعروض المتكاملة نصاً وصوتاً ومضموناً  .

وقد زاد في جمالية ذلك الأمر ،إبداعات فرقة جلنار للمسرح الراقص والتي شاركت بفقرات فنية متنوعة من فلكلور وقدود ودبكات ورقصات، لاقت الكثير من التفاعل والإعجاب،إضافة للاوكسترا والكورال الخاص بالمايسترو الكبير عدنان فتح الله ،الذي أثار الروعة وأدخل الحضور في عالم آخر؛ بوصلاته الملائكية  والطربية المميزة ومشاركة الكورال و المطرب عماد رمال بأغنية موطني التي تفاعل معها الجميع بشموعٍ ودموعٍ وتلويحٍ وأضواء ..

وقد ألقيت كلمات رسمية بهذه المناسبة للرفيق الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي المهندس هلال الهلال الاشتراكي راعي الفعالية و وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام ابراهيم ورئيس الجامعة الدكتور شريف الاشقر  وكلمة الطلبة لمجد الحمد والخريجين لزينة حباب ؛

حيث تحدثت الكلمات عن الانجازات الكبيرة التي قدمها الحزب و الجامعة خلال فترة من الزمن لخدمة العلم و التعليم والطلبة ممثلة بهذه الجامعة العريقة ؛ وكانت جميعها انجازات هامة وضرورية وتحسب لها ولدورها الرائد في مجال التنمية الفكربة والتعليمية  وفي وقت قياسي ، وبأن الجامعة كانت ولا زالت عند حسن الظن و قدر المسؤولية  ..لكن من أهم ماكان مثيراً للإعجاب والإبهار والدهشة والذي كان حديث  الناس وتعليقاتهم نحوها ، ماتم عرضه تلفزيونياً على شاشة المسرح امام الجمهور

ADVERTISEMENT

ذات صلة ، مقالات

التالي

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا