انطلقت اليوم فعاليات المعرض الأردني للتجارة والخدمات الذي تقيمه وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بالتعاون مع غرفة تجارة الأردن واتحاد غرف التجارة السورية على أرض مدينة المعارض بدمشق.

ويشارك في المعرض الذي يستمر لغاية السادس من الشهر الجاري أكثر من 60 شركة أردنية متخصصة و135 رجل أعمال واقتصاد أردنيا ويشمل قطاعات التجارة والوكالات والخدمات والطاقة والطاقة المتجددة والنقل واللوجستيك والمقاولات والإنشاءات والسياحة والسياحة العلاجية والجامعات والمستشفيات والقطاع المالي والتأمين وتنظمه مؤسسة الجميل لتنظيم المعارض والمؤتمرات الدولية.

وفي مؤتمر صحفي عقب افتتاح المعرض بين وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل أن المعرض هو الأول من نوعه ويشكل نافذة مهمة للقاء رجال الأعمال في البلدين والتواصل مع القطاع الخاص في سورية والجهات العامة في بعض القطاعات ومحطة لعرض الخدمات والمنتجات الاردنية التي قد تجد لها فرصة استثمارية في سورية خلال الفترة المقبلة.

ونوه الوزير الخليل بالعلاقات السورية الأردنية التي تعززت تجارياً واقتصادياً بعد إعادة افتتاح معبر نصيب- جابر الحدودي وأدت إلى زيادة حجم التبادل التجاري سواء للمنتجات ذات المنشأ المحلي أو من خلال عبور المنتجات السورية باتجاه الدول الأخرى مشيرا إلى ضرورة زيادة التعاون الاستثماري بين البلدين.

بدوره قال نائل الكباريتي رئيس غرفة تجارة الأردن: جئنا للبحث عن شراكة حقيقية مع الشركات السورية وليس فقط لتبادل السلع سواء على أراضي الأردن أو سورية.. يكون الهدف منها أولا خدمة الشعبين ومن ثم نقل منتجات هذه الشراكة للعالم العربي ولدول العالم أجمع.

ونوه الكباريتي بالعلاقات التاريخية والمميزة بين الشعبين الشقيقين مشيرا إلى أهمية تعزيزها وتطويرها على كل الصعد.

ADVERTISEMENT

ذات صلة ، مقالات

التالي

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا