11 علامة تشير إلى إصابتك بأمراض في الأمعاء

 
هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى أمراض في الأمعاء، ومن المهم التعرف على العلامات المتعلقة بها في وقت مبكر للوقاية منها، فما هي؟

الجهاز الهضمي للإنسان معرض للإصابة بأمراض عديدة مثل القولون العصبي والإمساك المزمن والإسهال وغيرها.

يعاني أكثر من 40% من الناس في جميع أنحاء العالم من أمراض في المعدة أو الأمعاء. لكن كثيرين يتجاهلون الأعراض المصاحبة لتلك الأمراض ولا يقومون بما يكفي لمعالجتها أو حتى فحصها عند الأطباء، وفقا لتقرير في دويتشه فيله.

لذلك، إذا لاحظت واحدا أو أكثر من الأعراض والعلامات التالية، فننصح باستشارة الطبيب حول صحة الأمعاء لديك:
التعب المستمر
غالبًا ما تكون متعبًا جدًا وتفتقر للطاقة للقيام بمهامك اليومية على الرغم من أنك نمت بشكل كافٍ. يمكن أن تكون هذه الحالة علامة على متلازمة القولون العصبي. فإذا كنت تعاني من التعب دون أي سبب وجيه، فالأمر يستحق زيارة الطبيب.

التهاب القولون التقرحي أمعاء قولون الأمعاء الغليظة (Ulcerative colitis)

 التهاب الحلق المزمن
إذا حدث التهاب الحلق المزمن دون سبب واضح، فقد يشير أيضًا إلى مشكلة في الجهاز الهضمي. على سبيل المثال، يمكن أن يكون مرض الجَزْر المَعدي المريئي الذي يتسبب في ارتجاع حمض المعدة إلى المريء.

الإسهال
يمكن أن تؤدي متلازمة الأمعاء القصيرة أو الداء البطني أو متلازمة القولون العصبي إلى زيادة الإسهال لدى المصابين. إذا واجهت هذه الأعراض، فيجب زيارة الطبيب.

مشاكل البلع
راجع الطبيب إذا واجهت صعوبات في البلع.

الاكتئاب والقلق
الاكتئاب والقلق أمر مزعج لمن يعاني من هذه الحالة، إذ ترتبط بالصحة العقلية والجسدية ارتباطًا مباشرًا.

التهاب اللثة
يمكن أن يكون احمرار اللثة أو ألمها أو تورمها من أعراض مرض الجَزْر المَعدي المريئي.

مشاكل في العين
يمكن أن تكون العيون الملتهبة أو الحمراء علامة على مرض كرون، وهو التهاب مُزمن يُصيب الجهاز الهضمي عامّةً.

فقدان الوزن دون سبب وجيه
فقدان الوزن قد يعود لمشكلة في القناة الهضمية.

الإمساك
الإمساك يمكن أن يكون علامة على متلازمة القولون العصبي.

تقرحات الفم
يتسبب ارتجاع الحمض في ظهور تقرحات دورية. يمكن أن تُعزى هذه العلامة إلى مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي.

القيء
يعتبر القيء دائمًا علامة على وجود خطأ ما في الأمعاء.

كثرة التبول

عدم التوازن في البكتيريا الدقيقة يؤثر على جميع أنواع المشاكل الصحية
تشير الأبحاث إلى أن عدم التوازن في البكتيريا الدقيقة، في أمعائك، يمكن أن يؤثر على جميع أنواع المشاكل الصحية، بما فيها أمراض التمثيل الغذائي مثل السمنة والسكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية، واضطرابات المناعة والغدد الصماء، والسرطان، وأمراض العظام، ومشاكل الدورة الدموية، وحتى الإدراك والشيخوخة ومرض ألزهايمر. وفي هذا الصدد، قدم موقع “إيت ذس نات ذات” النصائح التي يوصي بها المختصون في علم التغذية للحفاظ على صحة الأمعاء مع تقدمك في العمر:

لاستعادة توازن أمعائك مدى الحياة يجب عليك إنشاء عادات غذائية صديقة للميكروبيوم، بدءا بحماية أمعائك بالألياف، عن طريق تناول الحبوب والفواكه والخضراوات. الألياف هي الوقود الذي يغذي بكتيريا الأمعاء الحميدة حتى تنمو من حيث العدد وتصبح أكثر تنوعًا.
التقليل من استهلاك منتجات الدقيق الأبيض والسكريات.
التحول إلى الكربوهيدرات المعقدة تعقيدًا مثل الشوفان الكامل والكينوا والأرز البني والبطاطا الحلوة.
المصدر : دويتشه فيله

ADVERTISEMENT

ذات صلة ، مقالات

التالي

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا