حقق منتخبنا الوطني لكرة القدم فوزا مستحقا على نظيره الطاجيكي بهدف دون رد في المباراة الدولية الودية التي جمعتهما مساء اليوم على ملعب النادي الأهلي الإماراتي في دبي.

منتخبنا ورغم قصر فترة التحضير وتثبيت المباراة قبل أيام قليلة، والتحاق بعض اللاعبين قبيل اللقاء بساعات إلا أنه استطاع تقديم أداء مقبول على مدى الشوطين، حيث نجح عمر السومة بتسجيل هدف الفوز في الدقيقة السادسة عشرة من الشوط الأول من ضربة حرة.

الأكيد أن المباراة خارج حسابات الفوز والخسارة والفائدة المرجوة منها هي إعادة المنتخب للتجمع بعد نحو شهرين من أخر مباراة خاضها في التصفيات المونديالية، كما حملت الكثير من النقاط الإيجابية أبرزها مشاركة عدد جيد من اللاعبين وعودة الهداف عمر السومة لهز الشباك بعد غياب، إضافة لاسترجاع خدمات الظهير الأيمن عبد الرحمن ويس المحترف في اليونان الذي كان قد تعرض لإصابة طويلة.

منتخبنا كان من المفترض أن يخوض مباراة ودية ثانية في أيام الفيفا، لكن تقصير اللجنة المؤقتة في تأمينها حرم المنتخب من فرصة تحضير ، ولقاء كان يمكن أن يفيد المنتخب على صعيد التصنيف الدولي الذي سيكون له دور في قرعة كأس آسيا المقررة العام المقبل.

على العموم المنتخب يفترض أن يشكل أولوية للاتحاد الكروي الجديد، وأول الخطوات المفترض اتخاذها في هذا الإطار هي اتخاذ قرار فيما يخص الجهاز الفني فإما الإبقاء على المدرب غسان معتوق الذي نجح في المباريات الثلاث التي قاد فيها المنتخب بتحقيق نتائج جيدة، أو الاتجاه نحو مدرب أجنبي على مستوى عال بناء على تأكيدات رئيس الاتحاد قبل انتخابه

ADVERTISEMENT

ذات صلة ، مقالات

التالي

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا