خامنئي: المشكلة في أوكرانيا ناجمة عن سعي الغرب وأمريكا لتوسيع “الناتو”


صرح المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، علي خامنئي، أن الولايات المتحدة والغرب لن يترددوا في توسيع نفوذهم، مشيرا إلى أن الأزمة في أوكرانيا تكمن في سعيهم لتوسيع حلف شمال الأطلسي (الناتو).
قال خامنئي خلال استقباله رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف، وحسبما نقله موقع المرشد الأعلى عنه، “لن يتردد الغربيون والأمريكيون في توسيع نفوذهم أينما استطاعوا، وفي حالة أوكرانيا، تكمن المشكلة الرئيسية في أن الغرب يحاول توسيع الناتو، ويفكرون في توسيع نفوذهم حيثما أمكنهم ذلك”.
“يجب الحذر حيث يسعى الأمريكيون والغربيون على حد سواء إلى توسيع مجال نفوذهم في مناطق مختلفة، بما في ذلك شرق وغرب آسيا، وتقويض استقلال وسيادة الدول”.

كان خامنئي قد ذكر، خلال استقباله عددا من طلاب الجامعات وأساتذة الجامعات، في أبريل/ نيسان الماضي، أن الحرب في أوكرانيا “أعمق من مجرد هجوم عسكري على دولة”، وفق تعبيره، مشيرا إلى أنها مؤشر لمستقبل معقد.
وأضاف: “يجب النظر إلى الحرب الأوكرانية بأنها ليست مجرد هجوم عسكري على بلد، بل إن جذور العملية عميقة، نستطيع مشاهدة تلك الجذور في أوروبا”.
وتابع خامنئي أن الحرب “تدفع لأن يتنبأ الإنسان بالمستقبل الذي يمكن أن يكون معقدا وصعبا”، داعيا للنظر إليها “في سياق تشكيل نظام عالمي جديد”.
يُذكر أنه منذ بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي، عمدت الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة، إلى اتخاذ إجراءات وتدابير للضغط على الاقتصاد الروسي من أجل وقف العملية.
وأكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق، أن العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا ستحقق كافة أهدافها رغم الضغوط الذي يمارسها الغرب على روسيا، موضحا في الوقت ذاته أن موسكو لا تسعى لاحتلال الأراضي الأوكرانية، وإنما تهدف إلى القضاء على التوجهات النازية في هذا البلد، وإزالة مصادر التهديد لروسيا.

وأكدت إيران في أكثر من مناسبة معارضتها للعقوبات المفروضة على روسيا على خلفية العملية العسكرية التي تشنها منذ نحو شهرين لنزع سلاح نظام كييف، داعية للحوار والدبلوماسية لإنهاء الأزمة.

سبوتنيك

ADVERTISEMENT

ذات صلة ، مقالات

التالي

Discussion about this post

من منشوراتنا

آخر ما نشرنا