هل قال ترامب “البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير” ..!

“البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير”، مقولة نقلت على لسان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في حضور ولي العهد البحريني، الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.

وبالفعل نشر تلك المقولة عدد كبير من وسائل الإعلام العربية، وأرفق عدد منها مقطع الفيديو الخاص باللقاء الكامل.

لكن ماذا قال ترامب، وتسبب في تلك الحالة من الارتباك.

​قال الرئيس الأمريكي: “لدينا حاليا قوة عسكرية لم يشهدها العالم من قبل، أنا لست قلقا على الإطلاق بشأنها”.

وتابع: “جئت هنا قبل 3 سنوات تقريبا، وأخبرني الجنرال ماتيس (وزير الدفاع حينها): سيدي نحن ليس لدينا تسليح كاف، قلت له: هذا أمر مرعب”.

واستمر: “لا ألوم أحدا على هذا الأمر، لكني قلت له: لا أريد أن أسمع هذا مرة أخرى منك أو من أي جنرال آخر، لا ينبغي لأي رئيس على الإطلاق أن يسمع مثل ذلك الكلام مرة أخرى، نحن سنطور من تسليحنا”.

وقال ترامب: “لدينا الآن المزيد من التسليح، المزيد من الصواريخ، المزيد من الدبابات، المزيد من القاذفات، والمزيد من المقاتلات النفاثة”.

وأردف: “عندما جئت إلى هنا لم تكن تطير إلا نحو 50% من مقاتلاتنا النفاثة، وكنا في حالة سيئة، لكننا حاليا لدينا أفضل المقاتلات على الإطلاق، والكل يريد شراءها”، ثم وجه كلامه إلى ولي العهد البحريني: “هل اشريت أيا من مقاتلاتنا النفاثة؟”.

ورد الشيخ سلمان بن حمد “نعم سيدي”، وقال ترامب له: “أي واحدة (اشتريت)”، ليضيف ولي العهد “مقاتلات إف-16″، ليقول ترامب: “هذا عظيم”، ليختم ولي العهد ضاحكا: “وقعت عليها هنا”، ويقول ترامب ضاحكا: “تمتلك ذوقا جيدا”.

وقال الرئيس الأمريكي: “هذا ما ورثناه من الإدارة السابقة، وبكل إنصاف، لم تكن للرئيس أوباما فقط، بل من الإدارات التي سبقته أيضا، وأوباما علق بها أيضا، وقمنا بإصلاح ذلك الأمر بصورة جيدة”.

وتابع

“ولي العهد يعلم أننا أنفقنا 700 مليار دولار في العام الأول (على التسليح)، وفي العام التالي 718 مليار دولار، وفي العام التالي الذي هو العام الحالي حصلنا على موافقة ليصبح الإنفاق 738 مليار دولار، وهذا كثير من المال، حتى بالنسبة للبحرين”.

ثم وجه كلامه إلى ولي عهد البحرين: “أليس كذلك؟”.

ورد الأمير سلمان بن حمد: “إنها أموال كثيرة”، ليقول ترامب: “إنه كثير حتى بالنسبة للبحرين، والبحرين لديها الكثير من المال”.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *