حرس الثورة: أضرار جسيمة لحقت بقاعدة عين الأسد رغم محاولة إخفاء الحقيقة

مستشار قائد حرس الثورة حميد رضا مقدم فر يؤكد أنّ “أي رد أميركي سيزيد من شدة عملنا مع جبهة المقاومة لأن قواعدهم ومصالحهم الحيوية في المنطقة في متناولنا”.

قال مستشار قائد حرس الثورة حمید رضا مقدم ‌فر إنّ انتقام إيران حدث على نطاق واسع للغاية في أهم قاعدة أميركية في العراق، ـ مضيفاً أنّ “قاعدة عين الأسد معروفة باسم العاصمة الأميركية في العراق”.

وأكد أنّ الانتقام تسبب وفق التقديرات الأولية بإلحاق “أضرار جسيمة” بالقاعدة رغم محاولة الأميركيين إخفاء الحقيقة.وأضاف “الأميركيون مجبرون على قبول الذل الناجم عن ما فعلته إيران”.

وفي هذا الإطار، حذّر من أنّ “أي رد أميركي سيزيد من شدة عملنا مع جبهة المقاومة لأن قواعدهم ومصالحهم الحيوية في المنطقة في متناولنا”. وتابع قائلاً “مهما فعلوا ستحترق جميع المصالح الأميركية في المنطقة وهم أكثر هشاشة من أن يردوا علينا”.

من جهته، قال أمين مجمّع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي “لقد بدأنا الانتقام أولاً بعشرات الصواريخ ثم وارينا الشهيد في الثرى”.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان حرس الثورة الإيرانية عن تبني إطلاق عشرات الصواريخ “أرض أرض” على قاعدة عين الأسد في العراق، وموجة ثانية من الهجمات الصاروخية التي بلغ عددها أكثر من 35 صاروخاً نحو القوات الأميركية في العراق.

المصدر : الميادين

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *