قوات الاحتلال التركي ومرتزقته تشن عدواناً على بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي

تصدى الجيش العربي السوري أمس بقوة لهجوم عنيف شنه جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية على مدينة عين عيسى وخاض معهم معارك عنيفة في محيط المدينة التي شهدت حركة نزوح مكثفة للأهالي خوفاً من ارتكاب الاحتلال ومرتزقته مجازر بحقهم.

وذكرت وكالة «سانا»، أن «قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين شنت خلال الساعات الماضية هجوماً عنيفاً بشتى أنواع القذائف المدفعية والصاروخية التي طالت الأحياء السكنية في بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي ما تسبب بإلحاق أضرار كبيرة بممتلكات المواطنين والمرافق العامة والبنى التحتية».
وأشارت الوكالة إلى أن «الهجوم العنيف أدى إلى حركة نزوح من الأهالي خوفاً من ارتكاب قوات الاحتلال التركي ومرتزقته مجازر بحقهم».
من جانبها، ذكرت وكالة «سبوتنيك» الروسية، أن اشتباكات عنيفة بمختلف صنوف الأسلحة الثقيلة اندلعت بين الجيش العربي السوري ومجموعات من «قسد» من جهة وبين جيش الاحتلال التركي والميليشيات الموالية له من جهة أخرى، في محيط مدينة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.
ونقلت «سبوتنيك» عن مراسلها، أن «الاشتباكات تتركز في محيط «مخيم عين عيسى» على تخوم الطريق الدولي (الحسكة- الرقة- حلب) المعروف باسم M4»، لافتا إلى أن «أحياء المدينة تتعرض لقصف مدفعي عنيف» من قوات الاحتلال التركي ومرتزقته منذ صباح أمس.
وأشار المراسل إلى أن الجيش العربي السوري يتصدى لموجات متتالية من الهجمات على مواقعه وعلى نقاط تنتشر فيها قوات «قسد»، وقد تصاعدت وتائر الهجوم بشكل كبير بعد ظهر أمس.
في غضون ذلك، استشهد وأصيب عدد من المدنيين جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي التي تنتشر فيها قوات الاحتلال التركي ومجموعات إرهابية تابعة له.
وذكرت مصادر محلية، وفق وكالة «سانا»، أن سيارة مفخخة بمواد متفجرة انفجرت صباح أمس في شارع الصناعة بمدينة تل أبيض ما تسبب باستشهاد وإصابة عدد من المدنيين ووقوع دمار في المكان.
من جانبه، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أن 9 أشخاص قضوا جراء انفجار سيارة مفخخة في حي الصناعة بمدينة تل أبيض الخاضعة لسيطرة قوات الاحتلال التركي ومرتزقته، مشيراً إلى أن عدد الذين قضوا مرشح للارتفاع لوجود ما لا يقل عن 22 جريحاً بعضهم في حالات خطرة، إضافة لوجود معلومات عن ضحايا آخرين.
من جهة ثانية، سيرت روسيا والنظام التركي الدورية البرية المشتركة العاشرة، شرق نهر الفرات، حيث أعلنت وزارة دفاع النظام التركي، في بيان، وفق وكالة «الأناضول»، «استكمال الدورية البرية العاشرة بين رأس العين والقامشلي».
وحسب الوكالة «شارك في الدورية 4 مركبات برية من كل جانب، إضافة إلى طائرات مسيرة، وجرت على مسار بعمق 9 كم، وامتداد 38 كم».
وحسب «المرصد» المعارض، «جابت الدورية قرى واقعة بريف مدينة الدرباسية، وذلك انطلاقاً من شيريك إلى تورات وتعلب وبركة الحرب، ثم دبر كفيرى وتل كمبر فالغنامية وتركديش والشيخ منصور والقنيطرة نهاية بالقرمانية الواقعة عند الشريط الحدودي مع تركيا غرب الدرباسية على طريق رأس العين».
على صعيد متصل، ذكر ضابط الشرطة العسكرية الروسية، فاديم ريجينكوف، للصحفيين، وفق وكالة «سبوتنيك»، أن الشرطة العسكرية الروسية تعمل على استطلاع طرق جديدة لدورياتها في شمال سورية.
وقال: إن «أفراد الشرطة العسكرية يتعرفون على الأماكن وعقلية السكان المحليين، والطرق»، مشيراً إلى أنه «من دون استطلاع الطرق سيكون من الصعب إجراء الدوريات».
ووفق ريجينكوف، تضم مجموعة الاستطلاع ثلاث عربات مدرعة طراز «تيغر»، وان الطريق الجديد الذي يستطلع صغير نسبياً، ويصل إلى نحو 50 كم فقط، ويمر عبر عشرات القرى، وأضاف: «لأسباب أمنية، من المهم العمل على طرق الدوريات الأساسية والثانوية».
وبدأت وحدات الشرطة العسكرية الروسية ابتداء من 23 تشرين الأول الماضي تنفيذ مهامها على الحدود السورية التركية، والتي يأتي على رأسها تسيير دوريات، وذلك بموجب مذكرة التفاهم التي أبرمت بين روسيا الاتحادية والنظام التركي، بمدينة سوتشي الروسية، يوم 22 تشرين الأول الماضي.
من جهة أخرى، وفي إطار مساعي الاحتلال التركي لإجراء عملية تغيير ديموغرافي في المناطق التي يحتلها، يعكف هذا النظام على نقل عوائل مرتزقته من الإرهابيين المنضوين في عمليته العدوانية ضد منطقة شرق الفرات والمقيمين الآن في المناطق التي يحتلها من ريفي حلب الشمالي والشرقي، إلى مناطق أخرى تقع في مناطق شرق الفرات.
ونقلت مواقع إلكترونية معارضة عمن سمته «مصدر محلي خاص» من منطقة جرابلس شمال شرق حلب التي يحتلها النظام التركي، أن حكومة أردوغان «افتتحت في اليومين الماضيين مكتباً أمنياً خاصاً في المعبر الحدودي بمنطقة جرابلس»، مبيناً أن ذلك بهدف «تسجيل قوائم بأسماء العائلات الراغبة بالانتقال إلى منطقة تل أبيض، إضافة إلى غيرها من المناطق» التي احتلها النظام التركي ومرتزقته مؤخراً شرق الفرات.
ووفق ما أشار المصدر، فإن الأولوية هي لعائلات المسلحين المنضوين في صفوف تنظيم «الجيش الوطني» الذي شكله أردوغان من مرتزقته في الشمال والمشاركين حالياً في العدوان الذي يستهدف شرق الفرات.

وكالات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *