منازل مخصصة لـ"الطلاق" تنفصل إلى وحدتين بسهولة

حينما يقع الطلاق يضطر أحد الشريكين إلى حزم أمتعته والخروج من المنزل المشترك، إلا أن المشكلة قد يصبح تأثيرها أقل مع ارتفاع تكلفة السكن إذا قُسم المنزل إلى نصفين او وحدتين منفصلتين بعضهما عن بعض.

ويزداد شغف العالم بالمساكن الصغيرة، إذ يرى المهندس الرئيسي في شركة التصميم "سينغل سبيد ديزاين"، جينهي بارك، أن "الكثافة السكانية وتكلفة السكن، ترتفعان بسرعة"، مضيفاً أن "الفكرة تتمحور حول العيش في مساحة صغيرة ومريحة ويمكن تكييفها وفقاً للاحتياجات المتغيرة"، بحسب تقرير لـ"سي إن إن".

ويمكن للزوجين الراغبين في الانفصال اللجوء إلى هذا النمط من المساكن كبديل عن البحث عن منزل آخر.

ووضع بارك هذا المفهوم في العاصمة الكورية الجنوبية سيول، حيث بُني مجمع سكني يتكون من 14 وحدة سكنية يمكن جمعها وإعادة ترتيبها لتناسب التغيرات في نمط الحياة للأزواج، والعائلات، والمجموعات، والأصدقاء.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *