سلامٌ لصنّاع العيد …بقلم مدير التحرير : اوس صقر

مدير التحرير : اوس صقر

يأتي عيد الأضحى المبارك هذا العام على وقع انتصارات بواسل الجيش العربي السوري في ريف حماة هؤلاء الأبطال الذين غادروا بيوتهم و عائلاتهم و افترشوا الأرض و التحفوا السماء في صقيع البرد في الشتاء و في نهار الصيف الحارق تجدهم مرابطين على الثغور لكي ينعم الشعب السوري بالأمن و الأمان لولا هؤلاء الأبطال لم يطل العيد ببهجته على السوريين  ، لذلك وجب على كل عامل يذهب الى معمله و كل موظف يذهب الى وظيفته و كل مواطن يذهب الى السوق و كل من يرتاد المطاعم و كل مدير وراء مكتبه ان يتذكر ان الفضل الكبير و الاول و الاخير لتنعمنا بالحياة هو للقابضين على الجمر و على الزناد الذين تعبوا لنرتاح و تأرقت جفونهم لننام ملئ أعيننا ، لا يمكن وصف الدين الكبير في أعناق السوريين على مختلف انتماءاتهم لهؤلاء الفرسان الشجعان لولاهم لكانت قطعان و جحافل الارهابيين تلاحقنا الى فراشنا ، و نأمل ان تتعلم الحكومة من أبطال جيشنا الابي معاني التضحية و العطاء و ان تنفس هموم المواطنين بتسهيل المعاملات و زيادة الرواتب و القيام بعملية تنمية شاملة ، المواطن السوري صبر طويلا و هو يعيش ضائقة اقتصادية خانقة خاصة مع اقتراب الأعياد و  افتتاح المدارس ، يجب علينا جميعاً اخذ العبر و الدروس من تضحيات  وصبر و عطاء بواسل قواتنا المسلحة و الوقوف الى جانبهم حكومة و شعباً و تلبية جميع احتياجات اسر الشهداء و الجرحى ، سورية عاشت ملحمة طويلة ، اطول من الحرب العالمية الثانية و سورية بحاجة لجهود جميع ابنائها للإعادة اعمار النفوس و المدن ….و المعركة لا زالت مستمرة و ان شاء الله النصر الكبير قاب قوسين أو ادنى فلا يسعنا في هذا العيد إلا السلام لصناع العيد الحقيقي بواسل الجيش العربي السوري فلولاهم لكان العيد مأتما ً ….

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *