ماكرون: نعيش نهاية الهيمنة الغربية في العالم.. وإبعاد روسيا عن أوروبا خطأ جسيم

أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، أن العالم يعيش نهاية عصر الهيمنة الغربية فيه، وهناك دول أخرى بينها روسيا، تأتي لتغير النظام العالمي.

وفي كلمة ألقاها في افتتاح مؤتمر السفراء الذي يدشن سنويا عودة الدبلوماسيين الفرنسيين إلى أداء واجباتهم بعد انتهاء عطلة الصيف، أشار ماكرون إلى أن النظام الدولي أخذ يتغير بصورة غير مسبوقة، وأن التغيرات تجري في جميع المجالات بوتيرة تاريخية.

وقال رئيس فرنسا التي استضافت، يومي الأحد والاثنين، قمة مجموعة “السبع الكبار”، في مدينة بياريتز على شاطئ المحيط الأطلسي: “نحن لا شك نعيش حاليا نهاية الهيمنة الغربية على العالم، فكنا معتادين على نظام عالمي منذ القرن الثامن عشر يستند إلى هذه الهيمنة الغربية، ولا شك في أن هذه الهيمنة كانت فرنسية في القرن الثامن عشر بفضل عصر الأنوار، وفي القرن التاسع عشر كانت بريطانية بفضل الثورة الصناعية، وبصورة عقلانية كانت تلك الهيمنة أمريكية في القرن العشرين. لكن الأمور أخذت في التغير والتقلب بسبب أخطاء الغربيين في بعض الأزمات”.

وتابع ماكرون: “نحن عملنا معا في لحظات تاريخية، كذلك هناك بزوغ قوى جديدة، وهي قوى اقتصادية ليست سياسية بل دول حضارية تأتي لتغير هذا النظام العالمي، وإعادة النظر في النظام الاقتصادي بصورة قوية، ومنها الهند والصين وروسيا، حيث تتميز تلك البلدان بإلهامها الاقتصادي الكبير”.

وبحسب ماكرون، فإن “الصين وروسيا اكتسبتا قدرة في العالم لأن فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة كانت ضعيفة.. أعلنا خطوطا حمراء لكنهم تجاوزوها ولم نرد، وعلموا ذلك..”.

وأضاف: “روسيا موجودة في النزاعات كافة، وهي في طريق عودتها إلى إفريقيا، وليس هذا من مصلحتنا”، مشيرا إلى مكانة بارزة خصصتها فرنسا للقارة الإفريقية في استراتيجيتها الجديدة.

إعادة النظر في العلاقات مع روسيا

وتطرق الرئيس الفرنسي إلى موضوع العلاقات بين باريس وموسكو، معربا عن اعتقاده بضرورة إعادة النظر فيها لأن “دفعها (روسيا) بعيدا عن أوروبا خطأ جسيم”.

واستطرد ماكرون قائلا: “منذ سقوط حائط برلين، أسسنا لعلاقة مع روسيا قائمة على عدم الثقة، يجب ألا ننسى أن روسيا في أوروبا”.

وأضاف الرئيس الفرنسي: “لا يمكننا أن نؤسس للمشروع الأوروبي للحضارة الذي نؤمن به، من دون أن نعيد التفكير بعلاقتنا مع روسيا”، مؤكدا أنه لا يجب أن تكون روسيا الحليف “الضعيف” للصين، فروسيا مكانها في أوروبا.

وأشار ماكرون إلى وجوب أن “نستطلع استراتيجيا سبل هكذا تقارب وأن نطرح شروطنا”، لكنه حذر من مغبة إبقاء العلاقات بين البلدين في حالتها السيئة الراهنة، قائلا: “نحن في أوروبا، وفي حال لم نعرف في لحظة ما القيام بشيء مفيد مع روسيا، فإننا سنبقي على توتر عقيم، وستبقى الصراعات المجمدة في كل أنحاء أوروبا، (وستبقى) أوروبا مسرحا لمعركة إستراتيجية بين الولايات المتحدة وروسيا، وبالتالي سنبقى نتلقى تداعيات الحرب الباردة على أرضنا”.

وأضاف قائلا: “هذا ما قلته للرئيس بوتين الأسبوع الماضي في بريغانسون (مقر الرئاسة الفرنسية الصيفي): ينبغي علينا التقدم خطوة بخطوة”.

وفي 21 أغسطس، اعتبر ماكرون أنه “من المهم أن تنضم روسيا مجددا” إلى مجموعة السبع (مجموعة الثماني بوجود روسيا) بعدما أقصيت منها في العام 2014، إثر انضمام شبه جزيرة القرم الأوكرانية، بناء على نتائج استفتاء شعبي هناك، الأمر الذي وصفه الغرب بـ “ضم” القرم من قبل روسيا.

وأضاف أن “الشرط المسبق الذي لا بد منه” للقبول بعودة موسكو إلى المجموعة هو “أن يتم إيجاد حل بشأن أوكرانيا على أساس اتفاقيات مينسك”.

وأعلن الرئيس الفرنسي في ختام قمة بياريتز، الاثنين، عن جهود فرنسا وألمانيا لتنظيم لقاء، في سبتمبر، لدول “رباعية نورماندي” (فرنسا، ألمانيا، روسيا، أوكرانيا)، على مستوى رؤساء دول وحكومات، لتحريك الأمور في تسوية الأزمة الأوكرانية.

المصدر: أ ف ب + وسائل إعلام

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *